Showing posts with label Things I wrote. Show all posts
Showing posts with label Things I wrote. Show all posts

25 July 2019

#عندما_صَغُرَ_رأسي_و_كَبُرَت_نظّارتي

[English Below]

هذا المقال هو الجزء الثاني لـ عندما كًبُرَ رأسي و صَغُرَت نظّارتي

لم اعرف بوجود كل تفاصيل ما سيأتي...
التي مازالت تحومُ بظلمةِ زوايا رأسي...
تفاصيل لم احكيها قط حتى لنفسي...
و لم يكن لدي حينها أي إحساس بزماني...
كل ما اعرفه بأنها بدأت صباح اليوم التالي لميلادي...
تحديدا منذ عشرة سنوات أو عقد من حياتي...

استيقظت و الم قاتل في رأسي...
و صعوبة شديدة بتنفسي...
بسبب تجمع الماء من المخدر برئتي...
و قسطرة ممتدة من يدي و رجلي و جمجمتي...
و شعور بالتنمل في اطرافي و جميع جسدي...
فبدأت أن أقرأ لنفسي...
ابيات من القرآن متبوعا برقمي المدني...
و رقم هاتف منزلي...
و سطر من القصيد الجبار لأبي القاسم الشابي...
لأرى اذا ما زال يعمل كما يجب عقلي...

حاولت التركيز على تنفسي و الدمع في عيني...
فأرهقني و كأنني كنت أجري و ارتفع ضغط دمي...
بكيت و أنا أتصور حال أمي...
فجاءت الممرضة مسرعة لي...
فطلبت أن أرى أبي...
الذي رافقني طوال رحلة علاجي...
و إكتشفت بعدها بهبوطه بالسكري...
و لم يكن قادرا على رفع رأسه من سريرهِ...

و لطيفة الفنانة وقفت بجانبي...
و كان ابي لسنوات دائما ما يهددني...
بما سيقوله لها في أول فرصة عني...
و كانت فرصته خلال عمليتي...
عندما اتصلت لتطمئن علي...
فقال ابي لها الآتي...
"بشار يحبچ أكثر من أمه ليش ما تتزوجينه؟"
و هي تقول له بأن هذه الأمراض تصيب فقط عباقرة الجنس البشري...
و بالاضافة لانزاعجي من معالجي السياحةِ...
كنت مترددا من عودة بشار الطبيعي...
فلم أعد قادراً كما اردت أن أتحكم بحركتي...
و أنا أكره لأي سبب فقدان سيطرتي...
و لذلك دائما ما أسير بعيدا لاجماً غضبي...
حتى لا أندم بعدها على فعلتي...
كدمية معالِجِيَّ بالخيوطِ حركوني...
شعرت بثقله و كأنه ليس لي...
و كأن جسدي ليس جسدي...
و كأنني السجين و سجاني...
و أنا أكثر شخص في كوني...
أتحركُ أنا حتى في سكوني...
محاولاً تمثيل البطولة و ما لا أشعر بهِ...
حتى لا أخيف أبي مما فعلياً شعرت بهِ...

و بعد مقال جميل بموقع اللطيفةِ...
و رسائل تشجيع من معجبيها و معجبيني...
و دعم والديَّ و اختي و اخوتي...
و اصدقائي و زملائي زميلاتي...

و برغم الغيمة السوداء التي تطاردني...
و أبي بالأكل و بالقوة يقتلني...
و حساسيتي من الكورتيزونِ نفختني...
و بطئ و قلة حركتي...
جميعها زادت من وزني...
فأصبحت لأول مرة كالفقمةِ...

جمعت الطاقات الإيجابية ممن حولي...
فدفعت نفسي لكي اسير انا وحدي...
و علاج طبيعي لجسدي و رئتي...
كل يوم اكثر من ما اوصاني به طبيبي...
نهارا أو ليلا عندما يزورني أرقي...
مع استراحات قصيرة لأخذ نَفَسي...
كالجندي مدافعاً بالقوةِ عن وطني...
الذي يحملني كل مكان و به امضي...

استمر بعدها لثمانية اشهر صداعي...
و اختفى بعدما كان ابدي...
حتى اليوم اشعر بغرابة اختفاء المي...
فقد تعودت وجوده و كأنه جزء مني...
عدت جسديا الى بشار الطيبيعي...
و انا الان اقوى على تحمل الاتي...
متسائلا هل سأمر مرة اخرى بتجربتي؟
فيما اعتبره اجمل اعضاء جسدي؟
و هل انا فعلا قادرا على تحمل الاتي؟
و ماذا سأفعل حينها دون ابي؟

مع هذا مازلت أحب نفسي...
أنا عقل بشار يا من تقرأ الآن لي...
و كلما تذكرت وجود سرير للورم بي...
تبسم بشار بعد أن تأتيني...
فكرة تأجيره على موقع بِد آند بريكفاست الالكتروني!

When my glasses got bigger than my head


I didn’t know that I had all those details about what I am about to say…
Still hovering somewhere in a dark corner in my head
Details that I've never said, not even to my self
At the time, I had no sense of time
All what I know that it started the next morning of my birthday
Exactly ten years ago, or a decade of my life
I waked up with a killing pain in my head
And an intense breathing difficulty
Because of the water in my lungs caused by anesthesia
Cauterization extended from my arm, foot and a tube from my skull to a bottle of glass
A tingling sensation in my ends and all over my body
Then i started reading to myself..
A part of the Qur’an
My civil ID number
My house phone number…
And a part of “This is how Prometheus Sung”, a poem by the great poet Abo Al Qassim Al Shabbi
“I'll live in spite of enemy and disease as an eagle on a high tip 
Looking forward to the smiley sun, calmly, to the clouds rain and weather.
Without noticing the darkness of despair, without seeing what is there at the end of the black hole.”
I was trying to find out if my brain is still functioning they way it should
I tried to concentrate on my breathing with tears in my eyes
I got exhausted as if I was running then my blood pressure increased
After imagining how my mother must be feeling like
The nurse came running to me
I asked her to see my father
Who was my companion the whole time during my treatment trip
Later I found out that his blood sure dropped and he couldn’t raise his head of the bed because he was diabetic
Latifa the artist stood by my side
And for many years my father was threatening me
About what he is going to tell her the first chance he have about me
His chance was during my surgery and when she called to check on me and he told her:
“Bashar loves you more than his mother why don’t you marry him?”
While she was telling him that this kind of diseases only happens to geniuses
And because of that I have a great respect for her unlike what might some people think
And that depressing cloud, drawing me with her tears
I was annoyed by touring patients
I was doubting that I would return to the normal Bashar again
I couldn’t control my body the way i wanted
And i hate to lose control for any reason
And because of that I always walk away when i get mad so I don't regret it later
As if I was a marionette my physical therapists were moving me
I felt my body’s weight as if it wasn’t mine
As if my body wasn’t my body
As if I was the prisoner and the security
While I am the most hyper person in the universe
Constantly moving even when I am still
Trying to act strong and things I didn’t really feel
So I don’t worry my father about how I really felt
And after a sweet article by Latifa and her fans complimenting me
And supporting messages of her fans and mine
My parents, sister, brothers, friends and colleagues
And that black cloud following me
While my father with food was killing me
Cortisone was causing me allergies
And my slow movement
All contributed to my weight, which was close to the weight of a seal
I collected all the positive energies from around me
To push my self so I can walk all by my self
With physical therapy for my body and lungs
Everyday, more than what my doctor recommend
During the day or night when I am visited by my insomnia
With short breaks to rest
Like a soldier I defended my homeland, my body
Which takes me everywhere
Followed by a headache for the next 8 months
It disappeared after being a pain for eternity
Until today i feel strange for not having that pain anymore
I got used to it as if it was a part of me
I returned to the normal Bashar physically
Now I am stronger to deal with the upcoming
Wondering, will one day I will go through that experience again?
In what I consider the most beautiful organ in my body?
Am I really now stronger to deal with the upcoming?
And what will I then do without my father?
Despite all of that, I still love my self..
I am the brain of Bashar and you were reading my words…
Every time I remember that I have a tumor bed somewhere on me...
Bashar smiles after I think of…
Renting it on bed & breakfast!

20 July 2019

#تحيٍّةٌ_للعظماءِ_الَمنْسِيين

الأخوة في بعثة دولة الكويت الدائمة في مجلس الأمن مسوين مجهود جبار بالشغل يعطيهم العافية، فحبيت اهديهم تذكار يوثق مشاركتهم خلال عضوية الكويت الغير دائمة بمجلس الأمن، لما شفت الصورة مع الكلام اللي كتبوه على تويترهم ضحكت، فاهمين عدل الغرض من وسائل التواصل الاجتماعية اللي بالعادة لما تكون رسمية تكون وايد مملة و جد و ناشفة لي درجة أنهم ما يردون على أحد او يسون ريتويت حتى لو كان حق جهة رسمية ثانية.

كنت بالأساس ابي اسوي تصميم مودرن بس مو ممل مثل الأشياء الرسمية بالعادة، كان في بالي استخدم شعار الأمم المتحدة مع السطرين يمين الشعار انكليزي و عربي عاليسار باللون الابيض و تكون الخلفية ازرق الأمم المتحدة، بس بعد ما دخلت على موقعهم و قريت عن شروط استخدام شعارهم بالتصاميم قررت استعمل شعار الدولة الرسمي عشان ما يصير علي عقوبات دولية و يمنعوني من تصدير صابون اومو، جربت اول شي اخليه تحديد بالابيض نفس طريقة شعار #الأمم_المتحدة بس ما طلع حلو مثل ما كنت متوقع فخليت ألوانه الطبيعية.


اكتشفت بعدين أن التطور التقني اللي صار من طلع #شعار الدولة غير ألوان شعار #الكويت الرسمي في مواقع الدولة الرسمية لأن ما في شي عندنا اسمه براند مانجر...الصقر صار لونه برتقالي بس بالأساس الصقر بالشعار لونه ذهبي و ريشه ذهبي و فضي، بس لو تلون الصقر بلون مدرج برتقاليات و رماديات ممكن يعطي هذا الإيحاء.

و قبل لا احد يسأل...الجواب لأ، محد سوالي بعدها فولو على تويتر اتوقع شارين الفولورز ملوتهم.
#إلحقني_و_لك_أجري

بمجتمعنا لا يُقَدَّرُ مَن يعمل حتى فواتِ الأوان...
و المُجِدُّ الكادِحُ يُضاف على عملهِ أعمال و أعمال...
و من لا يَعمل يُتْرَكُ على هَواه و لا يُحاسَبُ كالمُتفان...
أُحِبُّ إبداءَ إعجابي بكل من يؤدي عمله بإتقان...
و قد أزيدُ على ذلك عدم جدواه بَعدَ الفُقدان...
فمِنَ الأفضل أن أُبدي إعجابي حالاً الآن...
فحتى مزحة أو كَلمة طيبة قد تُطلق العنان للجنحان...
فتطيرُ بك و تأخُذُك فَوقَ غَيمة بأيِّ مكان...
و عملك سيُذكر حتى بعد فواتِ الأوان...
و إن لم يُذكر فكُن متيقناً بأنك تركت أثراً...
حتى و لو لم يُأخذ كل ذلك بالحسبان...
فستشعر بأنك قد تملكت جميع الجِنان...
بالنهاية قيل...إنَّ الإحسان يقابله إحسان...

In our communities, hard working people are not appreciated until it's too late...
And workaholics get more and more work to do...
And who does't do anything doesn't get held in account as a workaholic...
And I like to show my appreciation for whoever does his job in perfection...
I may add that it's better than when it's too late...
I prefer to show my admiration at this moment which is now...
Even a joke or one nice word would give someone wings...
That would fly them above a cloud anywhere...
But certainly your work would be remembered even when it's too late...
And if it wasn't then you should know that you already left an impact...
Even if nobody made you feel that you did...
Finishing your job perfectly feels as if you've own all the gardens...
At the end the say, what comes around goes around...

12 July 2019

#تألمت_فتعلمت_فتطورت | #I_was_hurt_I_learned_I_evolved

حاوَلتُ قَدْرَ إستِطاعَتي وَ لَم أقدِر...
التَّشَبُّثُ بِعَدمِ إظهار جانِبي الآخر... 
الجانِبُ الذي لا يُواجِهُ دائِماً البَشر... 
مُثلُ ذاكَ الجُزء المُظْلِم مِنَ القَمر... 

هَل نَحنُ حَقاً بمَشاعرنا أحْرار؟ 
من أين يأتي الإصرار لِإطلاقِ الأفكار؟ 
و تلك القُدْرة لإخْفاء الأسْرار؟ 
فأنا عادة ما أُخرِج غَيْري مِن الإنكسار... 
و لا أرغَب أن أتَسَبّب لِمن حَولي بِالإنْهِيار... 
بالدَّمار... 
أو الفرار؟ 

فَأصبَحت رُدودي كَلَمحِ البَصر... 
أضحَكُ أنا مَعَ القَدَر ... 
و أتهكَّمُ حتّى القبر...
و أسخر من ليلٍ دون قَمر...
أنا... 
بشّار؛ 


I tried as much as I can, but I couldn't....
Holding on not showing that side of me...
The other side, the one not always facing people...
Just like the far side of the Moon...

Are we really free to release all of our emotions?
Where can I get the energy to keep going on, and let all those thoughts out?
And the ability to hide all those secrets...
How can I let all those emotions out?
While normally I try to lift others out of theirs?
I don't want to cause everyone around me to collapse...
Total destruction...
Or to walk away?

That's why my responses became faster than a blink of an eye...
Laughing with destiny...
Being sarcastic until the day I have a gravestone on top of my head...
And mocking Moonless nights...
I am...
Bashar; 



28 June 2019

#مركز_الكون_أو_كرة_دايسون

أتعاملُ مَعَ الجميعِ بحُسنِ نِيَّة...
دون أهداف أو أجِندة خَفية...
مع فتح الباب لفُرصَةٍ وحيدة...
قد يَخسَرُها البَعض فَتَكونُ النِّهايَة.

و قد يَعود البَعضُ لِيَظَلّوا بِمَدار...
عادةً ما يَكونُ أبْعَدُ مِنَ الوِحْدَةِ الفَلَكِيَّة...
فأُبقيهُم هُناكَ إلى ما بَعدَ الأبَدِيَّة...
و كأنَّني أنا لَهُم مَركَزُ الكَون...
أو بإختيارهم...
يَكونونَ لي كُرة دايسون...
و كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ...

I treat everyone in good faith...
Without any hidden agendas...
While I keep the door open for one chance...
Some might lose that chance and that is the end.

While others might return as a celestial body...
Where I keep them in distance further than one astronomical unit...
And they'll remain there beyond eternity...
Revolving around me as if I was the center of their universe...
Or they'll choose to be my Dyson sphere...
And each of us will follow their own path in life

05 June 2019

#حكايات_جميع_البشر_متشابهة

يَعتَقِدونَ بأنَّهُم كُل الوُجود...
و مُلِمُّونَ بكلِّ شئ دونَ قُيود... 
و لَيسَ لجنونِ عَظَمَتِهم حُدود... 
هؤلاء لا يَرَونَ بأنَّكَ مساوٍ لهم... 
فلن يَتَفَكَّروا بما قُلتَ أنت... 
و لا حتّى سيَتَفَقَّهون... 
صُمٌّ...بُكمٌّ...عُميٌّ... 
فلا تُجادلهم بالتّي هِي أحسن... 
لن يأخذوا شَيئًا مِنك و لن يُعطوك و لن يعطونْ... 
يَخرُجُ لَكَ من أفواهِهِم ما لا يَخرُجُ من أفواهِ المجارير... 
لأنَّهم بِفِكرِهم مُفلِسون... 
فنحنُ جَميعُنا مُتَشابِهون... 
و كلنا بالنهايةِ راحلِون... 
و سَنُدفَنُ بِذاتِ الكَوْن... 
هم لن يستفيدوا هناك مِنْ مَنْ كانوا و هم أحياء... 
هذا إن كانوا بالأساس شيئاً غير ماء و طين... 
أما أنت... 
لن تُفيدُك هناك اللحظات التي ضيعتها رداً عليهم 
فعِش بِصَمتِك مُتَبَسِّماً هَنيئاً لَكَ هُنا و هانِئاً هُناك 

They think that they are the whole existence... 
That they have infinite knowledge... 
And there is no limits to their ego... 
Those don't see you as an equal to them... 
They wouldn't consider taking anything you say into account... 
They wouldn't even bother to think of your point of view... 
They are muted... 
Speechless... 
Blind... 
Don't bother trying to explain your self to them... 
They will take you seriously... 
They will give you nothing... 
They will give me nothing either... 
Whatever comes out of their mouths is worst than what could come out of manholes... 
Because they don't even have the minimum amount of a brain... 
We are all the same... 
In the end we are all leaving it here... 
And we will be buried in the exact universe in some form... 
It doesn't matter over there who they were in this life... 
Where they were nothing more than water and star dust.. 
And you... 
You'd be wasting your life trying to change them here... 
So live your life now happily here... 
And smiling while you are over there!


قمت بعمل تصميم فيديو كلمات لأغنية كل اللي حبوا للطيفة (في الاعلى) من ضمن مجموعة فيديوهات كلمات صممتها لها، استلهمت من معنى الاغنية جملة "حكايات جميع البشر متشابهة"

قررت  استخدام التصميم على مطبوعات لموقع QAFNOTKAF.com




و بعدها الهمتني الجملة على كتابة الموضوع أعلاه

31 May 2019

#ثِقلُ_رأسي_على_كَتفي

لأنّني قد أعبِّر بِكَلِماتي عن غَيري...
كما بِعُمقِ تفاصيلِها تُعبِّر هِي عَني... 
و مِن الأسهل لي بالكِتابَةِ ترتيب أحرُفي... 
على أن أعيد عِدَّة مراتٍ لها نُطقي... 
قد تكونُ غير مألوفَةٍ بَعضُ مُفرَداتي... 
فهِيَ لم يَنطِقها قَط أي بَشري قَبلي... 
و هيَ جميعها من المأثورةِ أقوالي... 
بعدَ نصائح عِدَّة لإخراجِ ما بِداخلي... 
قَرَّرتُ طَرد تفاصيلَ حياتي خارِجي... 
لأسمَح لجديدها أن يَملئ فُسْحَتها في رأسي... 
فأنا لا يَسِعه ذاك المُشَّوه عَقلي... 
على المُضِيِّ بجميعِ تفاصيل قصصي... 
و لم أعد قادراً على حملِ رأسي على كتفي... 
من كثرةِ و دِقّةِ أفكاري في عقلي... 
و بدأ ذلك أن يؤثر بتركيزي و سعة ذاكرتي... 
فقررت تدوينها و طيَّها من مُخيلتي... 
أحياناً...من القُوَّةِ إبراز أكبَر ضَعفي... 
فأنا أعشَقُ الجمالَ حتّى ببعضِ حُزني... 
عذراً مقدماً إن جئت لعيونكم بالدمعِ... 
و لكم حرية القراءة...التعليق... 
أو تجاهل ما أتى..أو سيأتي... 
من قصصي... 
الطويل مِنها بِمُدوّنتي... 
و القصير من خواطري... 
و بعضها... 
قررت الإحتفاظ بها لنفسي... 
فَقد لا يَسِعه قَلب غَيري... 
على تَحَمُّلِ ما تَحمِلَهُ نفسي


Because I could be expressing with my own words the emotions of others..
The way it is expressing me with the deepness of it’s details..
It’s easier for me to arrange and rearrange my alphabets in writings..
Than repeatedly saying them out loud..
Some of my expressions might be out of this world..
Because they were never said by a human being before…
After several advises to let things inside out of me..
I decided to expel the details of my life out there..
To make space for the new ones to take over their place..
My deformed brain is not capable to
Keep going on with all those details of my stories..
I am not able anymore to carry my head on my shoulders..
Because of the amounts and precision of my thoughts in my head..
And that begun to affect my concentration and the capacity of my memory..
So I decided to write it down and fold it out off my fantasy..
Sometimes…My strength comes from not being afraid of pointing out my biggest weaknesses..
I cherish beauty, even the beauty in some of my sadness..
I am sorry in advance if I brought tears to your eyes..
And you are free to read..
Comment..
Ignore what I already wrote..
Or will write of my stories..
The long extended ones will be on my blog
radiantguy.com
And the short ones on my twitter
@radiantguy
And some of them..
I decided to keep to myself..
Because you might not have the capacity
To handle those things, that I and myself are struggling with

23 May 2019

#غازات_دماغي

كَلماتٌ حَيَّةٌ أطلقتُ على كِتاباتي
لأُطلقَ العَنانَ لبعضِ ما بِصَدري
فَتَحَوَّلَت كَلِماتي لِتَزيد مِن ضغطي
لأنَّني حاولتُ أن أدفعَ أكثرَ نَفسي
لِتَكونَ كُلَّ كَلِمَةٌ مُختارَةٌ من كَلِماتي 
قَرَّرتُ إستبدالَها بِغازاتِ دِماغي 
فهي أسهل بطردِها مِنَ الحَيَّةِ كلماتي 
التي تستمرُّ بالنِمُوِّ حتى بعد إنتهائي 
كثيرةٌ هي و عشوائيةٌ أفكاري 
قد تعني شيئاً لأحدٍ أو لا شئ تعني 
بالعربيةِ و الانكليزيةِ خليطي 
فأنا سعيدٌ بعدمِ إلمامي... 
لغيرها من لغاتي! 
فعندما تكونُ منهكةٌ نفسي 
لا ارغبُ أن يَتَحَدَّث في الواقعِ أحد معي 
فغالباً سأرتكبُ حماقة و أخبركم عنّي 
شيئاً قد يجلب لكم التّعاسةَ مني 
و هذا أعتبرهُ شيئاً سلبي 
و لا أريدُ ما يُظهِر ضعفي 
فالأفضلُ لو إبتعدتم كثيراً مني 
و إن رأيتموني... 
لا تتناقشوا بهذا معي 
و لا أريد أي من تلك النظرات أن تُهدوني 
فذلك للإنهيارِ بسرعةٍ سيوصلني 
و سيأخذُ مجهودأً أكبر مني 
لتجميعِ كٌلَّ ما تَكسّر مِني 
جُملة أو إيموجي قلب حبٍّ هُنا قد يكفي 
كالألعابِ الناريةِ...بسعادةٍ فقط أنظروا لي 
و لا تلتفتوا لي بعد إنطفائي 
فأنا قد أقوى على أن أتحمل وحدي 
و بعدها سأعود لأكمل دوري 
في مُسلسلِ حياتكم و حياتي 
بغضِّ النظرِ عن عدم معرفتي... 
ما هو حتّى الآن في حياتي...
دوري؟


I started writing somethings…
To let things off my chest…
They turned to cause me more stress…
Because I tried to push more my self…
To perfect every past and upcoming phrase…
But now I am replacing them with brain farts…
It’s easier to expel than my words…
Which keeps growing even after they are out…
Too many and very random are my thoughts…
That probably wouldn’t make any sense…
A mix in the languages I know…
It’s great that I don’t speak more languages!
When my soul is exhausted…
I don’t want to talk in real life about me…
I will probably commit something foolish and tell you…
Something that would bring you despair because of me…
And this is a very negative thing for me…
I do not want anything to point out my weaknesses…
It would be better if you keep away so far off me…
If one day you see me, don’t discuss this out with me…
I don’t want to have any of those looks at me…
That would push me faster to collapse…
It will take me bigger efforts…
To compile everything broken in me…
A phrase or a heart emoji here might be enough…
Just enjoy me with happiness the same way you enjoy fireworks…
And don’t bother about me after I extinguish, just let me be…
I might be strong enough to bear it my self…
Afterwards I will return to finish my role…
In the series of your life and mine…
Despite the fact the I don’t know…
Until now what is my role in life?

27 April 2019

لِمَن بَقِيَ لي مِن وَطَني


عندما المَلكُ إلتقى بي...
وقفتُ هُناك مكاني...
و السٌِجادةُ الحمراءُ ممتدةٌ أمامي...
فلمعت دَمعةُ عَيني...
بعدَما تساءلتُ هَل فرِحَ بي؟
هل حَققتُ رُبعَ ما أرادَهُ لي؟
هَل يَراني الآنَ أبي؟

اللهم اغفر لوالدي و جميع المؤمنين و المؤمنات

When the king met me..
I stood there in my place...
In front of the extended red carpet...
A tear in my eye sparkled...
After wondering, did I make him happy?
Did I accomplished a quarter of what he wished for me?
Can my father now see me?

Happy King's day...

To those who remained of my homeland...

22 March 2019

#لم_الصغار_بدأو_ينادونني_بعمّي ؟

[English below]
كَطِفلٍ صَغيرٍ ما تَزالُ روحي
تَبوحُ بِكلّ شَئ دونَ حسابِ
لا أتَرَدَد أن أقول أنا ما بِبالي
فَلِمَ يَجِبَ أن أتَحَفَّظ بِكَلامي؟
أنا لَستُ كَما الناس يَرَوني
فَلِمَ يَوَدّونَ فَرضَ مَن أمامي؟
ذاكَ الذي أراه دائماً في مرآتي
من سنين ينظر إليَّ كأنه يَعرِفُني
و لم الصِّغار بدأو ينادونَني بِعَمّي؟
فقد أصبحوا الآن أكبَر كثيرًا مِني
فأنا لا شَيب لديّ في شَعري
و لا شارِبي و لا لِحيَتي

فمن ذاك الذي اشتعلت نيران شَيبهِ؟
المُهترئ وجهه
و شرخٌ في عقله
و بَراغي في رأسه
و جَرحٌ بصدره
و ضغطٌ عصبيٌّ؛ كمفاعل ذري بِكتفه...
يَصعَقُ بالكهرباء رقبته و رأسه
و ظهره و ذراعه و أصابعه
و ألمه يمنعه من التنفس و تحريك يده

أنا ما تَشعُر به روحي
لا ما يُمليه عليَّ جسدي
و لا مَن تَراهُ أمامَك...
و لا ما أراهُ بِمِرآتي

I have a soul of a baby boy...
I reveal everything without hesitation...
I always say whatever going on in my mind...
Why shall I hold things back?
I am not as people sees me...
So why are they trying to force him on me?
The one I always see in my mirror...
For many years he is been looking at me...
As if he knows me...
And why kids started to call me uncle?
Despite the fact that they are much older than me...
I have no grey hair in my head...
Nor in my mustache or my beard...

Who is that in front of me?
The one with the grey hair setting like a fire in his hair?
With a deteriorating face...
A scratch in his brain...
Screws in his head...
A scar on his chest...
Stress in his shoulder that feels like a nuclear reactor...
Electrocuting his neck and head...
Back, arm and fingers...
With a pain preventing him of breathing and moving his hand...

I am how my soul feels...
Not what my body is dictating on me...
Nor what you are seeing in front of you...
Or what I see in my mirror...

07 March 2019

#بعصا_أو_من_دونها

هذا ليسَ شِعراً و لا نثراً و لا سَجعاً بِقافية...
هي مجموعة احاسيسي بِها مُجمَّلة...
تلك التي أضْفت لكلماتي الأناقة و الفخامة... 


حَبيبتي هِيَ... 
تِلْكَ العَرَبيّة... 
شَغوفٌ بِها و بِشَكْلِها... 
بِعُمْقِها و بِتَشْكيلِها... 
بِالأمْسِ رَحلوا عَنْها... 
ناطِقوها معَ غَيْرِها... 
فَتَوَقّفَت هِيَ عن نُمُوّها... 
بِكَلماتِها التِّقنية... 
و أيضاً العِلمية... 
بِقاموسِها و حُروفِها... 
و عَلى الشّبَكة العالمية... 
قَلَّت جَوْدةُ مُخرجاتِها... 
و على وسائل التّواصل الإجْتِماعية... 
و بِسماجَة... 
أُسْتُخدِمت لَهْجاتُها... 
نشراً للكذبِ و الفِتنة الذّميمة... 
و التّنَمّر و الفَضائِح و النّميمة... 
ثم رُبِطت هيَ بأعمالٍ إرهابية... 
لا صِلة لَها بِها... 
زادَها صَدى الإعْلام سَلْبِية... 
فوُلِدَت عَنها تِلْكَ النّمَطِيّة... 
للمتلقي غير الناطقِ بِها... 
هِيَ مُذْنبة... 
و هُو ذَنْبٌ ليسَ لَها... 
بل لِبعضِ ناطقيها... 
و الذينَ يَنْطِقونَ القافَ كافً... 
و يكْتِبونَ التّاء المربوطة هاءً... 
و الضادَ ظادً... 
مُتسائلين بِعَصا أو مِن دونِها؟ 
فَبَدأت هِي... 
تَلْفِظُ أنفاسَها.. 
و مِنَ اليَوْم... 
أُعْلِن مِنْ هُنا... 
أنا لَها...

08 February 2019

Arabic Language Fanatic | مُتَعصَّبٌ للغةِ العربية

يَتنازَعون على أفضليَّةِ أجهِزة...
أو أيُّهما أحسَنُ من بَرامِجها التَّشغيلِيَّة...
و هُم حتّٰى لم يُساهِموا بالصَّنعة...
وكَأنَّه لَمْ يتبقَّ بالعالمِ أيَّةُ مُشْكلةٍ...
فأنا مُتَعصَّبٌ جداً للغةِ العربية...
فهي تُهدي لمشاعري الحياةَ...
و على التعبيرِ عنها قادِرة...
و لكِن ليس مُهم أن تَتَحدث بأيِّ لُغة... 
الأهَمُّ بالنِّهايَةِ...
أن تَصِل إلى نتيجة 


They argue about the preferences of their devices...
Or which of them runs the best operating system...
While they weren't even a part of the manufacturing process...
As if there isn't any other problem left in the world... 
I am an Arabic language fanatic... 
Since It's capable of bringing life to my emotions... 
And allows me to express myself precisely... 
Eventually, it doesn't matter what language do you speak...
At the end... 
The important thing is that you get to some results





25 January 2019

أوسكار الحياة | The Oscars of life

أرى الحَياة كَتَمثيلِيَّة جَميعُنا بها الأبطال...
و أنا لي حُريَّة الخَيار بِمُشاهدةِ الأوسكار... 
أتجاهَلُ أنا الكَثير لأرَكِّز على بعضِ الأمور... 
فابتعد عن الحياة و البشر و كُلَّ شئٍ مار... 
أحتاج أنا جيوش لإخراجِ ما خُبِزَ بِالتَّنور... 
أفكار جَمَّة برأسي تدور كإعصارِ فُشار... 
أرغب لها بأن تظهر لِتَرى جميعها النُّور... 
و لا أرغب أن يأتي آخِر نهار قبلَ خُروج الإعصار!

I see life as a TV series and we are all the stars...
And I have the freedom to watch or turn off the Oscars...
I ignore somethings trying to concentrate on other things...
And that makes me keep away of life, people and every passing thing... 
Things that I want to bring out in the dark to radiate some light... 
Things that would need armies to help me out in this lifetime... 
All those ideas popping in my head like popcorn... 
I don't want to be sorry for not letting it all out before the last day comes to an end... 
I am so sorry if I am not much around. 


.
شفت التصميم مكان و قررت اطبقه بطريقتي على ساعتي الرقمية و على ساعة فعلية ممكن أعلقها بالبيت...

05 January 2019

تِلْكَ المِسْكينَة

سَخَّنوا أجْوائَها...
لوَّثوا لَيْلها...
سَرقوا أملاكَها...
قَتَلوا أطْفالَها...
عَصَروا قَلْبَها...
جَفَّفوا حَياتَها...
أتْلَفوا مُحيطَها...
باعوا وُرودَها...
حَفَروا جِبالَها...
قَطَعوا أنْهارَها...
إغْتَصبوا وِدْيانَها...
زاحَموا فَضائَها...
دَمَّروها بِنَفْطِها...
حَمَّضوا دُموعُها...
قَسَّموا رِمالَها...
شَرَّدوا شَعْبَها...
فَهَلْ مِن مَزيد؟...
لِتَحْيا الأرْض الصّامِدة...
سَتَبقينَ أنتِ...
و نَحنُ الزّائِلون


They warmed her up...
They polluted her night...
They stole her belongings...
They killed her children...
They squeezed her heart...
They vaporized her life...
They sold her roses...
They dug her mountains...
They raped her valleys...
They cut off her rivers...
They jammed her space...
They trashed her ocean...
They ruined her with her own oil...
They turned her tears to acid...
They split her sand...
They turned her people to refugees...
Anymore to come?
Long live resisting Earth...
You will always remain...
We will not

06 December 2018

قصيد...لحبيبٍ بعيد

سوف لن أبكي و انا أحكي ما سيأتي عن ما كان...
فأنا الآنَ أفضلُ مِن ما كُنتُ عليهِ بعد ما كان...
كانت دُموعي تنزِفُ في طريقي لأيِّ مكان...
تليها ضحكةٌ هستيريةٌ متذكراً لمزاحك بكل مكان...
و أبكي الآن لرحيلك و لم أكن انا بالمكان...
مسافراً للعملِ؛ ما كان ذلكَ بالحسبان...
الآن تسيلُ دُموعي عند زيارتِك في ذاكَ المَكان...
رحلَ قلبيَ و عقليَ لا يُصدقُّ ما تُشاهدهُ العَينان...
فهي ترى قِطعةَ رُخامٍ فوق حوضِ رِمالٍ تَحملُ اسمكَ...
كما أحمِلَه أنا الآن...
و هو مازالَ على أملِ أن تعودَ يوماً من سفرِك...
ناكرٌ بأنه سفرٍ الى الابد...فَسُحقاً لِذاك الزمان...
زمان اليوم المشؤوم عندما استيقظتُ للعمل باكراً...
لأجد تلك الرسالة من كائناً ما كان...
معزياً لي بما كان...
فاتصلتُ بأخي سائلاً إن كان ما كان قد كان...
فَأصبحت نارَ قلبيَ بركان...
عذراً ابي...
كتبت هذا إحتفاءً بيوم ميلادك منذ أيام...
و مات الفرح بطلاً مٌحاولاً مِلئ فَراغَ فِراقك بِقلبي...فكان ما كان...
مازلت لا استطيع ان اترحم عليك الى الآن...
فذلك اعترافٌ من عقلبي بأن الذي كان كان...
انا مُبَرمَجٌ على أنّ من غاب دائماً يعود...
و انت أول قريب لي جداً...
ي
م
و
ت
فإن عُدتَ الآن حالاً من سفرك...
لن امانع حتىّ أن أرِثَ عنك أنفك...
لا اعلمُ الغيبَ لكن...
أتمنى انّكَ الآن تَضْحك...
في ذاك المكان...
مسافرٌ قلبي الآن...
بشار ⁦❤️⁩ عبداللطيف البعنون؛


الفاتحة على أرواح المؤمنين و المؤمنات


I will not cry while I am telling the upcoming about what happened...
I am better now than how I was after what happened...
When I used to bleed tears while I am walking or driving to anywhere...
Followed by a hysterical laugh remembering your jokes everywhere...
And now I cry because you left and I wasn't there...
Traveling for work and that was not taken into account and it was not fair...
Now my tears flows when I visit you in that place...
My heart is gone and my brain can not process what my eyes are seeing...
It sees a piece of marble on a pool of sand with your name on it...
The way I am carrying your name with me now everywhere...
While my brain is still hoping that one day you will return from a traveling trip...
Denying that it's a trip for eternity...
Damn it time...
That time when I woke up early for work that day...
To find that message sent by an anonymous number...
Giving me their condolences for what happened...
So I called my brother to make sure if what I thought happened happened...
That is when the fire in my heart turned to a volcano...
Sorry Dad...
I started writing this to celebrate your birthday which was few days ago...
But happiness died as a hero while trying to fill the emptiness you left in my heart...
After what happened happened...
I can not say RIP until now...
Because that means my brain and heart are admitting that what happened actually happened...
I am programmed on; who leaves will always one day return...
And you are my first very close relative to...
D
I
E
If you return now from your traveling trip...
I wouldn't even mind to inherit your nose...
I don't know the unknown but...
I wish that you are now laughing...
In that place...
Where my heart is now traveling
Bashar ❤️ Abdullatif;

20 November 2018

أَتجنَّبُ ذلكَ كَثيراً...

أَتجنَّبُ ذلكَ كَثيراً...
فعند التَّفكير أو الحديث أو عَملُ أمراً ما...
تَسْتيقظُ أحاسيسٌ خامدة...
لِتَسْكُنني كما العَلَقَة...
التّي تَقتاتُ على غيرها...
فأعَيشُ ذاك الأمرَ...
فأكونُ أنا...
لَسْتُ عَلى ما عليهِ أنا!

في المجالِ الإبداعي...
يكونُ خَيالي لا نِهائي...
فأخْرُجُ مِن واقعي...
لأُبدِعَ جِداً بأفكاري...
فلا تستلذّ النومَ عَيني...
أو أعودُ لأجِدٓ نٓفسي مُهَمشًا...
على صخورِ شاطِئِ وقْتي...

و بعضُّ أمور حياتي و ذِكرياتي...
تُلاحِقُني كما ظلي في خيالي اللاّنهائي...
لِأقعٓ و تٓهمد على صدْري...
فيكونُ ذلك أكثَرَ من طاقة تحمُّلي...
حينها لا أرغبُ بأن أكون أنا!
فأنا أرغَبُ بأن أكونَ الأوّل لا الثاني...
فَهَل أتَجَنّبُ ذلك كثيراً؟

I avoid that a lot...
When I think, talk or do anything...
Certain feelings wakes up...
To live like a leech inside of me...
Then I live that thing...
In return, I turn to someone that is not really me!

In the field of creativity...
My imaginations become limitless...
And i get out of my reality...
To become even more creative...
Then my eyes won't enjoy sleeping...
Or I return to find myself broken...
On the shore of time...

And some issues of my life and my memories...
 Follows me as my shadow in my endless imagination...
I fall and it sits on my chest...
And that would be unbearable for me..
That's when, I don't want to be me anymore!
I want to be the first not the second one...
So, shall I avoid that a lot?