25 July 2019

#عندما_صَغُرَ_رأسي_و_كَبُرَت_نظّارتي

[English Below]

هذا المقال هو الجزء الثاني لـ عندما كًبُرَ رأسي و صَغُرَت نظّارتي

لم اعرف بوجود كل تفاصيل ما سيأتي...
التي مازالت تحومُ بظلمةِ زوايا رأسي...
تفاصيل لم احكيها قط حتى لنفسي...
و لم يكن لدي حينها أي إحساس بزماني...
كل ما اعرفه بأنها بدأت صباح اليوم التالي لميلادي...
تحديدا منذ عشرة سنوات أو عقد من حياتي...

استيقظت و الم قاتل في رأسي...
و صعوبة شديدة بتنفسي...
بسبب تجمع الماء من المخدر برئتي...
و قسطرة ممتدة من يدي و رجلي و جمجمتي...
و شعور بالتنمل في اطرافي و جميع جسدي...
فبدأت أن أقرأ لنفسي...
ابيات من القرآن متبوعا برقمي المدني...
و رقم هاتف منزلي...
و سطر من القصيد الجبار لأبي القاسم الشابي...
لأرى اذا ما زال يعمل كما يجب عقلي...

حاولت التركيز على تنفسي و الدمع في عيني...
فأرهقني و كأنني كنت أجري و ارتفع ضغط دمي...
بكيت و أنا أتصور حال أمي...
فجاءت الممرضة مسرعة لي...
فطلبت أن أرى أبي...
الذي رافقني طوال رحلة علاجي...
و إكتشفت بعدها بهبوطه بالسكري...
و لم يكن قادرا على رفع رأسه من سريرهِ...

و لطيفة الفنانة وقفت بجانبي...
و كان ابي لسنوات دائما ما يهددني...
بما سيقوله لها في أول فرصة عني...
و كانت فرصته خلال عمليتي...
عندما اتصلت لتطمئن علي...
فقال ابي لها الآتي...
"بشار يحبچ أكثر من أمه ليش ما تتزوجينه؟"
و هي تقول له بأن هذه الأمراض تصيب فقط عباقرة الجنس البشري...
و بالاضافة لانزاعجي من معالجي السياحةِ...
كنت مترددا من عودة بشار الطبيعي...
فلم أعد قادراً كما اردت أن أتحكم بحركتي...
و أنا أكره لأي سبب فقدان سيطرتي...
و لذلك دائما ما أسير بعيدا لاجماً غضبي...
حتى لا أندم بعدها على فعلتي...
كدمية معالِجِيَّ بالخيوطِ حركوني...
شعرت بثقله و كأنه ليس لي...
و كأن جسدي ليس جسدي...
و كأنني السجين و سجاني...
و أنا أكثر شخص في كوني...
أتحركُ أنا حتى في سكوني...
محاولاً تمثيل البطولة و ما لا أشعر بهِ...
حتى لا أخيف أبي مما فعلياً شعرت بهِ...

و بعد مقال جميل بموقع اللطيفةِ...
و رسائل تشجيع من معجبيها و معجبيني...
و دعم والديَّ و اختي و اخوتي...
و اصدقائي و زملائي زميلاتي...

و برغم الغيمة السوداء التي تطاردني...
و أبي بالأكل و بالقوة يقتلني...
و حساسيتي من الكورتيزونِ نفختني...
و بطئ و قلة حركتي...
جميعها زادت من وزني...
فأصبحت لأول مرة كالفقمةِ...

جمعت الطاقات الإيجابية ممن حولي...
فدفعت نفسي لكي اسير انا وحدي...
و علاج طبيعي لجسدي و رئتي...
كل يوم اكثر من ما اوصاني به طبيبي...
نهارا أو ليلا عندما يزورني أرقي...
مع استراحات قصيرة لأخذ نَفَسي...
كالجندي مدافعاً بالقوةِ عن وطني...
الذي يحملني كل مكان و به امضي...

استمر بعدها لثمانية اشهر صداعي...
و اختفى بعدما كان ابدي...
حتى اليوم اشعر بغرابة اختفاء المي...
فقد تعودت وجوده و كأنه جزء مني...
عدت جسديا الى بشار الطيبيعي...
و انا الان اقوى على تحمل الاتي...
متسائلا هل سأمر مرة اخرى بتجربتي؟
فيما اعتبره اجمل اعضاء جسدي؟
و هل انا فعلا قادرا على تحمل الاتي؟
و ماذا سأفعل حينها دون ابي؟

مع هذا مازلت أحب نفسي...
أنا عقل بشار يا من تقرأ الآن لي...
و كلما تذكرت وجود سرير للورم بي...
تبسم بشار بعد أن تأتيني...
فكرة تأجيره على موقع بِد آند بريكفاست الالكتروني!

When my glasses got bigger than my head


I didn’t know that I had all those details about what I am about to say…
Still hovering somewhere in a dark corner in my head
Details that I've never said, not even to my self
At the time, I had no sense of time
All what I know that it started the next morning of my birthday
Exactly ten years ago, or a decade of my life
I waked up with a killing pain in my head
And an intense breathing difficulty
Because of the water in my lungs caused by anesthesia
Cauterization extended from my arm, foot and a tube from my skull to a bottle of glass
A tingling sensation in my ends and all over my body
Then i started reading to myself..
A part of the Qur’an
My civil ID number
My house phone number…
And a part of “This is how Prometheus Sung”, a poem by the great poet Abo Al Qassim Al Shabbi
“I'll live in spite of enemy and disease as an eagle on a high tip 
Looking forward to the smiley sun, calmly, to the clouds rain and weather.
Without noticing the darkness of despair, without seeing what is there at the end of the black hole.”
I was trying to find out if my brain is still functioning they way it should
I tried to concentrate on my breathing with tears in my eyes
I got exhausted as if I was running then my blood pressure increased
After imagining how my mother must be feeling like
The nurse came running to me
I asked her to see my father
Who was my companion the whole time during my treatment trip
Later I found out that his blood sure dropped and he couldn’t raise his head of the bed because he was diabetic
Latifa the artist stood by my side
And for many years my father was threatening me
About what he is going to tell her the first chance he have about me
His chance was during my surgery and when she called to check on me and he told her:
“Bashar loves you more than his mother why don’t you marry him?”
While she was telling him that this kind of diseases only happens to geniuses
And because of that I have a great respect for her unlike what might some people think
And that depressing cloud, drawing me with her tears
I was annoyed by touring patients
I was doubting that I would return to the normal Bashar again
I couldn’t control my body the way i wanted
And i hate to lose control for any reason
And because of that I always walk away when i get mad so I don't regret it later
As if I was a marionette my physical therapists were moving me
I felt my body’s weight as if it wasn’t mine
As if my body wasn’t my body
As if I was the prisoner and the security
While I am the most hyper person in the universe
Constantly moving even when I am still
Trying to act strong and things I didn’t really feel
So I don’t worry my father about how I really felt
And after a sweet article by Latifa and her fans complimenting me
And supporting messages of her fans and mine
My parents, sister, brothers, friends and colleagues
And that black cloud following me
While my father with food was killing me
Cortisone was causing me allergies
And my slow movement
All contributed to my weight, which was close to the weight of a seal
I collected all the positive energies from around me
To push my self so I can walk all by my self
With physical therapy for my body and lungs
Everyday, more than what my doctor recommend
During the day or night when I am visited by my insomnia
With short breaks to rest
Like a soldier I defended my homeland, my body
Which takes me everywhere
Followed by a headache for the next 8 months
It disappeared after being a pain for eternity
Until today i feel strange for not having that pain anymore
I got used to it as if it was a part of me
I returned to the normal Bashar physically
Now I am stronger to deal with the upcoming
Wondering, will one day I will go through that experience again?
In what I consider the most beautiful organ in my body?
Am I really now stronger to deal with the upcoming?
And what will I then do without my father?
Despite all of that, I still love my self..
I am the brain of Bashar and you were reading my words…
Every time I remember that I have a tumor bed somewhere on me...
Bashar smiles after I think of…
Renting it on bed & breakfast!

20 July 2019

#تحيٍّةٌ_للعظماءِ_الَمنْسِيين

الأخوة في بعثة دولة الكويت الدائمة في مجلس الأمن مسوين مجهود جبار بالشغل يعطيهم العافية، فحبيت اهديهم تذكار يوثق مشاركتهم خلال عضوية الكويت الغير دائمة بمجلس الأمن، لما شفت الصورة مع الكلام اللي كتبوه على تويترهم ضحكت، فاهمين عدل الغرض من وسائل التواصل الاجتماعية اللي بالعادة لما تكون رسمية تكون وايد مملة و جد و ناشفة لي درجة أنهم ما يردون على أحد او يسون ريتويت حتى لو كان حق جهة رسمية ثانية.

كنت بالأساس ابي اسوي تصميم مودرن بس مو ممل مثل الأشياء الرسمية بالعادة، كان في بالي استخدم شعار الأمم المتحدة مع السطرين يمين الشعار انكليزي و عربي عاليسار باللون الابيض و تكون الخلفية ازرق الأمم المتحدة، بس بعد ما دخلت على موقعهم و قريت عن شروط استخدام شعارهم بالتصاميم قررت استعمل شعار الدولة الرسمي عشان ما يصير علي عقوبات دولية و يمنعوني من تصدير صابون اومو، جربت اول شي اخليه تحديد بالابيض نفس طريقة شعار #الأمم_المتحدة بس ما طلع حلو مثل ما كنت متوقع فخليت ألوانه الطبيعية.


اكتشفت بعدين أن التطور التقني اللي صار من طلع #شعار الدولة غير ألوان شعار #الكويت الرسمي في مواقع الدولة الرسمية لأن ما في شي عندنا اسمه براند مانجر...الصقر صار لونه برتقالي بس بالأساس الصقر بالشعار لونه ذهبي و ريشه ذهبي و فضي، بس لو تلون الصقر بلون مدرج برتقاليات و رماديات ممكن يعطي هذا الإيحاء.

و قبل لا احد يسأل...الجواب لأ، محد سوالي بعدها فولو على تويتر اتوقع شارين الفولورز ملوتهم.
#إلحقني_و_لك_أجري

بمجتمعنا لا يُقَدَّرُ مَن يعمل حتى فواتِ الأوان...
و المُجِدُّ الكادِحُ يُضاف على عملهِ أعمال و أعمال...
و من لا يَعمل يُتْرَكُ على هَواه و لا يُحاسَبُ كالمُتفان...
أُحِبُّ إبداءَ إعجابي بكل من يؤدي عمله بإتقان...
و قد أزيدُ على ذلك عدم جدواه بَعدَ الفُقدان...
فمِنَ الأفضل أن أُبدي إعجابي حالاً الآن...
فحتى مزحة أو كَلمة طيبة قد تُطلق العنان للجنحان...
فتطيرُ بك و تأخُذُك فَوقَ غَيمة بأيِّ مكان...
و عملك سيُذكر حتى بعد فواتِ الأوان...
و إن لم يُذكر فكُن متيقناً بأنك تركت أثراً...
حتى و لو لم يُأخذ كل ذلك بالحسبان...
فستشعر بأنك قد تملكت جميع الجِنان...
بالنهاية قيل...إنَّ الإحسان يقابله إحسان...

In our communities, hard working people are not appreciated until it's too late...
And workaholics get more and more work to do...
And who does't do anything doesn't get held in account as a workaholic...
And I like to show my appreciation for whoever does his job in perfection...
I may add that it's better than when it's too late...
I prefer to show my admiration at this moment which is now...
Even a joke or one nice word would give someone wings...
That would fly them above a cloud anywhere...
But certainly your work would be remembered even when it's too late...
And if it wasn't then you should know that you already left an impact...
Even if nobody made you feel that you did...
Finishing your job perfectly feels as if you've own all the gardens...
At the end the say, what comes around goes around...

12 July 2019

#تألمت_فتعلمت_فتطورت

حاوَلتُ قَدْرَ إستِطاعَتي وَ لَم أقدِر...
التَّشَبُّثُ بِعَدمِ إظهار جانِبي الآخر... 
الجانِبُ الذي لا يُواجِهُ دائِماً البَشر... 
مُثلُ ذاكَ الجُزء المُظْلِم مِنَ القَمر... 

هَل نَحنُ حَقاً بمَشاعرنا أحْرار؟ 
من أين يأتي الإصرار لِإطلاقِ الأفكار؟ 
و تلك القُدْرة لإخْفاء الأسْرار؟ 
فأنا عادة ما أُخرِج غَيْري مِن الإنكسار... 
و لا أرغَب أن أتَسَبّب لِمن حَولي بِالإنْهِيار... 
بالدَّمار... 
أو الفرار؟ 

فَأصبَحت رُدودي كَلَمحِ البَصر... 
أضحَكُ أنا مَعَ القَدَر ... 
و أتهكَّمُ حتّى القبر...
و أسخر من ليلٍ دون قَمر...
أنا... 
بشّار؛ 


I tried as much as I can, but I couldn't....
Holding on not showing that side of me...
The other side, the one not always facing people...
Just like the far side of the Moon...

Are we really free to release all of our emotions?
Where can I get the energy to keep going on, and let all those thoughts out?
And the ability to hide all those secrets...
How can I let all those emotions out?
While normally I try to lift others out of theirs?
I don't want to cause everyone around me to collapse...
Total destruction...
Or to walk away?

That why my responses became faster than a blink of an eye...
Laughing with destiny...
Being sarcastic until the day I have a gravestone on top of my head...
And mocking Moonless nights...
I am...
Bashar; 



04 July 2019

You Either Feel or Think by Sherine


إسم الأغنية: يا بتفكر يا بتحس

غناء: شيرين
كلمات : علي المولى
ألحان : صلاح الكردي
توزيع : جيمي حداد
مهندس صوت: محمد مقهور

Song name: "Ya Bitfakkar Ya Bet'his" (You either feel or think)

Singer: Sherine
Lyrics: Ali AlMola
Composer: Salah AlKurdi
Mix by: Jemmi Haddad
Genre: Slow Lebanese/ Oriental pop music
القناعة
كنز لَـ يلّي اقتنع
بس نحنا
مركبين عَ طمع

عم جرّب حِبّ ووقف
أنا عم جرّب مش عم أعرف
عم جرّب إلحق عقلي
والمنطق شو بيقلي
عم جرّب مش عم أعرف

يا بتفكرّ يا بتحس
لا ما فيك توقف بالنص
ولا فيك تاخد كلشي
نقِّي واحد مننّ بس

أيّ شخص عنده نقص
لو قد ما ببيّن كامل
إتأكد بدّه إشيا كتير
عندك ياها ومش سائل

الدنيا ما بتكمل مع حدا
شو نحنا ما منستاهل؟
بس أوقات بتظلمنا
عم يطلع ظلما عادل

Conviction...
Is a treasure for whoever is convinced
But we are...
Built to be greedy
I am trying to fall in love, then I stop...
I am trying but I can't figure it out
I am trying to follow my brain
And what's logic dictates on me
I am trying but I can't figure it all out

You either think or feel
You can't be in between
You can not have it all
You have to choose only one thing of everything

Every individual is incomplete
No matter how perfect s/he looked
For sure s/he wants a lot of things
Things that you have and you take it for granted

Nobody have it all in life
No matter how much we deserve it
But sometimes, it oppresses us
Yet it's still fair