28 June 2019

#مركز_الكون_أو_كرة_دايسون

أتعاملُ مَعَ الجميعِ بحُسنِ نِيَّة...
دون أهداف أو أجِندة خَفية...
مع فتح الباب لفُرصَةٍ وحيدة...
قد يَخسَرُها البَعض فَتَكونُ النِّهايَة.

و قد يَعود البَعضُ لِيَظَلّوا بِمَدار...
عادةً ما يَكونُ أبْعَدُ مِنَ الوِحْدَةِ الفَلَكِيَّة...
فأُبقيهُم هُناكَ إلى ما بَعدَ الأبَدِيَّة...
و كأنَّني أنا لَهُم مَركَزُ الكَون...
أو بإختيارهم...
يَكونونَ لي كُرة دايسون...
و كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ...

I treat everyone in good faith...
Without any hidden agendas...
While I keep the door open for one chance...
Some might lose that chance and that is the end.

While others might return as a celestial body...
Where I keep them in distance further than one astronomical unit...
And they'll remain there beyond eternity...
Revolving around me as if I was the center of their universe...
Or they'll choose to be my Dyson sphere...
And each of us will follow their own path in life

05 June 2019

#حكايات_جميع_البشر_متشابهة

يَعتَقِدونَ بأنَّهُم كُل الوُجود...
و مُلِمُّونَ بكلِّ شئ دونَ قُيود... 
و لَيسَ لجنونِ عَظَمَتِهم حُدود... 
هؤلاء لا يَرَونَ بأنَّكَ مساوٍ لهم... 
فلن يَتَفَكَّروا بما قُلتَ أنت... 
و لا حتّى سيَتَفَقَّهون... 
صُمٌّ...بُكمٌّ...عُميٌّ... 
فلا تُجادلهم بالتّي هِي أحسن... 
لن يأخذوا شَيئًا مِنك و لن يُعطوك و لن يعطونْ... 
يَخرُجُ لَكَ من أفواهِهِم ما لا يَخرُجُ من أفواهِ المجارير... 
لأنَّهم بِفِكرِهم مُفلِسون... 
فنحنُ جَميعُنا مُتَشابِهون... 
و كلنا بالنهايةِ راحلِون... 
و سَنُدفَنُ بِذاتِ الكَوْن... 
هم لن يستفيدوا هناك مِنْ مَنْ كانوا و هم أحياء... 
هذا إن كانوا بالأساس شيئاً غير ماء و طين... 
أما أنت... 
لن تُفيدُك هناك اللحظات التي ضيعتها رداً عليهم 
فعِش بِصَمتِك مُتَبَسِّماً هَنيئاً لَكَ هُنا و هانِئاً هُناك 

They think that they are the whole existence... 
That they have infinite knowledge... 
And there is no limits to their ego... 
Those don't see you as an equal to them... 
They wouldn't consider taking anything you say into account... 
They wouldn't even bother to think of your point of view... 
They are muted... 
Speechless... 
Blind... 
Don't bother trying to explain your self to them... 
They will take you seriously... 
They will give you nothing... 
They will give me nothing either... 
Whatever comes out of their mouths is worst than what could come out of manholes... 
Because they don't even have the minimum amount of a brain... 
We are all the same... 
In the end we are all leaving it here... 
And we will be buried in the exact universe in some form... 
It doesn't matter over there who they were in this life... 
Where they were nothing more than water and star dust.. 
And you... 
You'd be wasting your life trying to change them here... 
So live your life now happily here... 
And smiling while you are over there!


قمت بعمل تصميم فيديو كلمات لأغنية كل اللي حبوا للطيفة (في الاعلى) من ضمن مجموعة فيديوهات كلمات صممتها لها، استلهمت من معنى الاغنية جملة "حكايات جميع البشر متشابهة"

قررت  استخدام التصميم على مطبوعات لموقع QAFNOTKAF.com




و بعدها الهمتني الجملة على كتابة الموضوع أعلاه

03 June 2019

#عندما_كَبُرَ_رأسي_و_صَغُرَت_نظّارتي

هذه الأحداث ليست أحداث واقعية...
فهي قصة واقعية و بجميع تفاصيلها حقيقية...
سآخذكم عبر الزمن معي في رحلة...
عشرة سنوات أو عقد من قرن...
فألأفضل أن لا تقرأ...فستحزن...
و هي لن تكون لكم رحلة يسيرة...
بل ستكون كما كانت علي عسيرة...

نمر نحن بظروف جدا قاسية...
تجعلنا الحياة بها أكثر مقدرة...
على تعلم كيف أن نكون عليها أقوى...
و أن نرى كل شي أكثر بساطة...

فبعد سنوات من الصداع تطور الى كهرباء تضرب عيني...
و انتهى إلى تدفق سائلي النخاعي بجيوب انفي...
لدرجة أنني استطعت بعدها فقط التنفس من فمي...
و بعد استئذاني من عملي ذهبت الى موعدي...
اكتشفت بعدها ما قد يكون سبب موتي...
بكيت من عملي حتى وصلت إلى منزلي...
كيف سيكون كونهم من بعدي؟
كيف سأنقل خبر كهذا لأبي و أمي؟
الذي صعقت به أولاً بدرية مسؤلتي...
بالبداية ظنت بأنها مزحة من مزحي...
و كذلك فعل أبي...
فأنا استمتع غالبا بمشاهدة وجوه من حولي...
لحظة محاولتهم لإستيعاب غير المألوف من كلماتي...
و حس الدعابة الغريب لدي...
كيف شهدت انكسار ابي و هو قلبي؟
الذي بكى لمسؤولين لحل كارثتي...
كيف انحنى عامود الخيمة بسببي؟
و كيف سعى لي بالخارج لعملية مجهرية...
أو سحب الورم من انفي؟
بدل فتح كامل لجمجمتي في وطني؟
و كيف سيكون وضع غيري...
دون عضو من مجلس أمتي؟
كيف شعرت ببطولة تمثيل دورها والدتي...
كيف أصبحت الوردة برقتها على ذلك تستقوي...
و جيش اخوتي يدفعوها على ذلك رغم حزنهم علي...
قيل لي بأنها لن تكون أصعب من إزالة اللوزِ...
سمعت خطوات جيش تأتي بيوم ميلادي...
و كان مكون من كامل الفريق الطبي...
اوصاني طبيبي بأخذ حبة باليوم التالي...
و أن أجلس بهدوء على سريري...
لا اعرف ما حدث بعدها حولي...
يتبع في اليوم التالي لميلادي...

هذا المقال هو الجزء الأول لـ عندما صغر رأسي و كبرت نظارتي

The following is not based on a true story…
It’s a true story with every single detail…
I will take you in a journey through time...
10 years back or a decade of a century...
It’s better if you don’t read more because you will be sad...
It will not be an easy journey...
It will be hard to you as it was to me...

We all pass through things in life...
That makes us more capable to learn...
How to be stronger...
And to see things more simple...

After several years of headaches...
Then evolved to electric shocks hitting my eyes...
Then ended up with my cerebrospinal fluid leaking into my sinuses...
To the point where i was only able to breath through my nose...
After leaving my work heading to my appointment...
I found out what could be the reason of my death..
I cried all the way from work until i arrived home...
How would their universe be without me?
How am i going to tell such news to my parents?
Which i initially shocked my former supervisor with...
At the beginning she thought that it was one of my jokes...
My father also thought the same...
I normally enjoy watching the faces of people around me...
When they are trying to process my unusual comments...
And my strange sense of humor...
How I witnessed my father shattering, and he is my heart...
He cried to several VIPs, to help him solve my crisis...
How did the tent pole bended because of me?
How he tried to get me have a micro surgery abroad... or pulling it through my nose?
Instead a total opening of my skull in my homeland...
How could it have been to others in my situation?
Without any connections?
How my mother excelled in acting her role?
How a delicate rose was able to look tough?
While the army of my siblings pushing her to act that way, despite the way they felt about me...
They told me it would be as easy as tonsils resection...
On my birthday...
I heard the footsteps of an army coming towards me...
It was the whole medical team...
The professor asked me to take a pill the next day...
Then stay quietly on my bed...
I am not sure what happened to me afterwards...
To be continued the day after my birthday...

This is the first part of my post When my glasses got bigger than my head

31 May 2019

#ثِقلُ_رأسي_على_كَتفي

لأنّني قد أعبِّر بِكَلِماتي عن غَيري...
كما بِعُمقِ تفاصيلِها تُعبِّر هِي عَني... 
و مِن الأسهل لي بالكِتابَةِ ترتيب أحرُفي... 
على أن أعيد عِدَّة مراتٍ لها نُطقي... 
قد تكونُ غير مألوفَةٍ بَعضُ مُفرَداتي... 
فهِيَ لم يَنطِقها قَط أي بَشري قَبلي... 
و هيَ جميعها من المأثورةِ أقوالي... 
بعدَ نصائح عِدَّة لإخراجِ ما بِداخلي... 
قَرَّرتُ طَرد تفاصيلَ حياتي خارِجي... 
لأسمَح لجديدها أن يَملئ فُسْحَتها في رأسي... 
فأنا لا يَسِعه ذاك المُشَّوه عَقلي... 
على المُضِيِّ بجميعِ تفاصيل قصصي... 
و لم أعد قادراً على حملِ رأسي على كتفي... 
من كثرةِ و دِقّةِ أفكاري في عقلي... 
و بدأ ذلك أن يؤثر بتركيزي و سعة ذاكرتي... 
فقررت تدوينها و طيَّها من مُخيلتي... 
أحياناً...من القُوَّةِ إبراز أكبَر ضَعفي... 
فأنا أعشَقُ الجمالَ حتّى ببعضِ حُزني... 
عذراً مقدماً إن جئت لعيونكم بالدمعِ... 
و لكم حرية القراءة...التعليق... 
أو تجاهل ما أتى..أو سيأتي... 
من قصصي... 
الطويل مِنها بِمُدوّنتي... 
و القصير من خواطري... 
و بعضها... 
قررت الإحتفاظ بها لنفسي... 
فَقد لا يَسِعه قَلب غَيري... 
على تَحَمُّلِ ما تَحمِلَهُ نفسي


Because I could be expressing with my own words the emotions of others..
The way it is expressing me with the deepness of it’s details..
It’s easier for me to arrange and rearrange my alphabets in writings..
Than repeatedly saying them out loud..
Some of my expressions might be out of this world..
Because they were never said by a human being before…
After several advises to let things inside out of me..
I decided to expel the details of my life out there..
To make space for the new ones to take over their place..
My deformed brain is not capable to
Keep going on with all those details of my stories..
I am not able anymore to carry my head on my shoulders..
Because of the amounts and precision of my thoughts in my head..
And that begun to affect my concentration and the capacity of my memory..
So I decided to write it down and fold it out off my fantasy..
Sometimes…My strength comes from not being afraid of pointing out my biggest weaknesses..
I cherish beauty, even the beauty in some of my sadness..
I am sorry in advance if I brought tears to your eyes..
And you are free to read..
Comment..
Ignore what I already wrote..
Or will write of my stories..
The long extended ones will be on my blog
radiantguy.com
And the short ones on my twitter
@radiantguy
And some of them..
I decided to keep to myself..
Because you might not have the capacity
To handle those things, that I and myself are struggling with

26 May 2019

#ومرّت_٣_سنوات_مِرار

عُذراً أبي...
بَكيتُ و لم أتَمالك نَفسي...
فَلقد كَذبتُ عِندما قُلت بِأنَّني...

الفاتحة على أرواح المؤمنين و المؤمنات


Sorry Dad...
I cried and I couldn't hold my self together...
I lied when I said:

23 May 2019

#غازات_دماغي

كَلماتٌ حَيَّةٌ أطلقتُ على كِتاباتي
لأُطلقَ العَنانَ لبعضِ ما بِصَدري
فَتَحَوَّلَت كَلِماتي لِتَزيد مِن ضغطي
لأنَّني حاولتُ أن أدفعَ أكثرَ نَفسي
لِتَكونَ كُلَّ كَلِمَةٌ مُختارَةٌ من كَلِماتي 
قَرَّرتُ إستبدالَها بِغازاتِ دِماغي 
فهي أسهل بطردِها مِنَ الحَيَّةِ كلماتي 
التي تستمرُّ بالنِمُوِّ حتى بعد إنتهائي 
كثيرةٌ هي و عشوائيةٌ أفكاري 
قد تعني شيئاً لأحدٍ أو لا شئ تعني 
بالعربيةِ و الانكليزيةِ خليطي 
فأنا سعيدٌ بعدمِ إلمامي... 
لغيرها من لغاتي! 
فعندما تكونُ منهكةٌ نفسي 
لا ارغبُ أن يَتَحَدَّث في الواقعِ أحد معي 
فغالباً سأرتكبُ حماقة و أخبركم عنّي 
شيئاً قد يجلب لكم التّعاسةَ مني 
و هذا أعتبرهُ شيئاً سلبي 
و لا أريدُ ما يُظهِر ضعفي 
فالأفضلُ لو إبتعدتم كثيراً مني 
و إن رأيتموني... 
لا تتناقشوا بهذا معي 
و لا أريد أي من تلك النظرات أن تُهدوني 
فذلك للإنهيارِ بسرعةٍ سيوصلني 
و سيأخذُ مجهودأً أكبر مني 
لتجميعِ كٌلَّ ما تَكسّر مِني 
جُملة أو إيموجي قلب حبٍّ هُنا قد يكفي 
كالألعابِ الناريةِ...بسعادةٍ فقط أنظروا لي 
و لا تلتفتوا لي بعد إنطفائي 
فأنا قد أقوى على أن أتحمل وحدي 
و بعدها سأعود لأكمل دوري 
في مُسلسلِ حياتكم و حياتي 
بغضِّ النظرِ عن عدم معرفتي... 
ما هو حتّى الآن في حياتي...
دوري؟


I started writing somethings…
To let things off my chest…
They turned to cause me more stress…
Because I tried to push more my self…
To perfect every past and upcoming phrase…
But now I am replacing them with brain farts…
It’s easier to expel than my words…
Which keeps growing even after they are out…
Too many and very random are my thoughts…
That probably wouldn’t make any sense…
A mix in the languages I know…
It’s great that I don’t speak more languages!
When my soul is exhausted…
I don’t want to talk in real life about me…
I will probably commit something foolish and tell you…
Something that would bring you despair because of me…
And this is a very negative thing for me…
I do not want anything to point out my weaknesses…
It would be better if you keep away so far off me…
If one day you see me, don’t discuss this out with me…
I don’t want to have any of those looks at me…
That would push me faster to collapse…
It will take me bigger efforts…
To compile everything broken in me…
A phrase or a heart emoji here might be enough…
Just enjoy me with happiness the same way you enjoy fireworks…
And don’t bother about me after I extinguish, just let me be…
I might be strong enough to bear it my self…
Afterwards I will return to finish my role…
In the series of your life and mine…
Despite the fact the I don’t know…
Until now what is my role in life?

27 April 2019

لِمَن بَقِيَ لي مِن وَطَني


عندما المَلكُ إلتقى بي...
وقفتُ هُناك مكاني...
و السٌِجادةُ الحمراءُ ممتدةٌ أمامي...
فلمعت دَمعةُ عَيني...
بعدَما تساءلتُ هَل فرِحَ بي؟
هل حَققتُ رُبعَ ما أرادَهُ لي؟
هَل يَراني الآنَ أبي؟

اللهم اغفر لوالدي و جميع المؤمنين و المؤمنات

When the king met me..
I stood there in my place...
In front of the extended red carpet...
A tear in my eye sparkled...
After wondering, did I make him happy?
Did I accomplished a quarter of what he wished for me?
Can my father now see me?

Happy King's day...

To those who remained of my homeland...

22 March 2019

#لم_الصغار_بدأو_ينادونني_بعمّي ؟

[English below]
كَطِفلٍ صَغيرٍ ما تَزالُ روحي
تَبوحُ بِكلّ شَئ دونَ حسابِ
لا أتَرَدَد أن أقول أنا ما بِبالي
فَلِمَ يَجِبَ أن أتَحَفَّظ بِكَلامي؟
أنا لَستُ كَما الناس يَرَوني
فَلِمَ يَوَدّونَ فَرضَ مَن أمامي؟
ذاكَ الذي أراه دائماً في مرآتي
من سنين ينظر إليَّ كأنه يَعرِفُني
و لم الصِّغار بدأو ينادونَني بِعَمّي؟
فقد أصبحوا الآن أكبَر كثيرًا مِني
فأنا لا شَيب لديّ في شَعري
و لا شارِبي و لا لِحيَتي

فمن ذاك الذي اشتعلت نيران شَيبهِ؟
المُهترئ وجهه
و شرخٌ في عقله
و بَراغي في رأسه
و جَرحٌ بصدره
و ضغطٌ عصبيٌّ؛ كمفاعل ذري بِكتفه...
يَصعَقُ بالكهرباء رقبته و رأسه
و ظهره و ذراعه و أصابعه
و ألمه يمنعه من التنفس و تحريك يده

أنا ما تَشعُر به روحي
لا ما يُمليه عليَّ جسدي
و لا مَن تَراهُ أمامَك...
و لا ما أراهُ بِمِرآتي

I have a soul of a baby boy...
I reveal everything without hesitation...
I always say whatever going on in my mind...
Why shall I hold things back?
I am not as people sees me...
So why are they trying to force him on me?
The one I always see in my mirror...
For many years he is been looking at me...
As if he knows me...
And why kids started to call me uncle?
Despite the fact that they are much older than me...
I have no grey hair in my head...
Nor in my mustache or my beard...

Who is that in front of me?
The one with the grey hair setting like a fire in his hair?
With a deteriorating face...
A scratch in his brain...
Screws in his head...
A scar on his chest...
Stress in his shoulder that feels like a nuclear reactor...
Electrocuting his neck and head...
Back, arm and fingers...
With a pain preventing him of breathing and moving his hand...

I am how my soul feels...
Not what my body is dictating on me...
Nor what you are seeing in front of you...
Or what I see in my mirror...

07 March 2019

#بعصا_أو_من_دونها

هذا ليسَ شِعراً و لا نثراً و لا سَجعاً بِقافية...
هي مجموعة احاسيسي بِها مُجمَّلة...
تلك التي أضْفت لكلماتي الأناقة و الفخامة... 


حَبيبتي هِيَ... 
تِلْكَ العَرَبيّة... 
شَغوفٌ بِها و بِشَكْلِها... 
بِعُمْقِها و بِتَشْكيلِها... 
بِالأمْسِ رَحلوا عَنْها... 
ناطِقوها معَ غَيْرِها... 
فَتَوَقّفَت هِيَ عن نُمُوّها... 
بِكَلماتِها التِّقنية... 
و أيضاً العِلمية... 
بِقاموسِها و حُروفِها... 
و عَلى الشّبَكة العالمية... 
قَلَّت جَوْدةُ مُخرجاتِها... 
و على وسائل التّواصل الإجْتِماعية... 
و بِسماجَة... 
أُسْتُخدِمت لَهْجاتُها... 
نشراً للكذبِ و الفِتنة الذّميمة... 
و التّنَمّر و الفَضائِح و النّميمة... 
ثم رُبِطت هيَ بأعمالٍ إرهابية... 
لا صِلة لَها بِها... 
زادَها صَدى الإعْلام سَلْبِية... 
فوُلِدَت عَنها تِلْكَ النّمَطِيّة... 
للمتلقي غير الناطقِ بِها... 
هِيَ مُذْنبة... 
و هُو ذَنْبٌ ليسَ لَها... 
بل لِبعضِ ناطقيها... 
و الذينَ يَنْطِقونَ القافَ كافً... 
و يكْتِبونَ التّاء المربوطة هاءً... 
و الضادَ ظادً... 
مُتسائلين بِعَصا أو مِن دونِها؟ 
فَبَدأت هِي... 
تَلْفِظُ أنفاسَها.. 
و مِنَ اليَوْم... 
أُعْلِن مِنْ هُنا... 
أنا لَها...

08 February 2019

Arabic Language Fanatic | مُتَعصَّبٌ للغةِ العربية

يَتنازَعون على أفضليَّةِ أجهِزة...
أو أيُّهما أحسَنُ من بَرامِجها التَّشغيلِيَّة...
و هُم حتّٰى لم يُساهِموا بالصَّنعة...
وكَأنَّه لَمْ يتبقَّ بالعالمِ أيَّةُ مُشْكلةٍ...
فأنا مُتَعصَّبٌ جداً للغةِ العربية...
فهي تُهدي لمشاعري الحياةَ...
و على التعبيرِ عنها قادِرة...
و لكِن ليس مُهم أن تَتَحدث بأيِّ لُغة... 
الأهَمُّ بالنِّهايَةِ...
أن تَصِل إلى نتيجة 


They argue about the preferences of their devices...
Or which of them runs the best operating system...
While they weren't even a part of the manufacturing process...
As if there isn't any other problem left in the world... 
I am an Arabic language fanatic... 
Since It's capable of bringing life to my emotions... 
And allows me to express myself precisely... 
Eventually, it doesn't matter what language do you speak...
At the end... 
The important thing is that you get to some results