Showing posts with label Emotional. Show all posts
Showing posts with label Emotional. Show all posts

08 February 2019

Arabic Language Fanatic | مُتَعصَّبٌ للغةِ العربية

يَتنازَعون على أفضليَّةِ أجهِزة...
أو أيُّهما أحسَنُ من بَرامِجها التَّشغيلِيَّة...
و هُم حتّٰى لم يُساهِموا بالصَّنعة...
وكَأنَّه لَمْ يتبقَّ بالعالمِ أيَّةُ مُشْكلةٍ...
فأنا مُتَعصَّبٌ جداً للغةِ العربية...
فهي تُهدي لمشاعري الحياةَ...
و على التعبيرِ عنها قادِرة...
و لكِن ليس مُهم أن تَتَحدث بأيِّ لُغة... 
الأهَمُّ بالنِّهايَةِ...
أن تَصِل إلى نتيجة 


They argue about the preferences of their devices...
Or which of them runs the best operating system...
While they weren't even a part of the manufacturing process...
As if there isn't any other problem left in the world... 
I am an Arabic language fanatic... 
Since It's capable of bringing life to my emotions... 
And allows me to express myself precisely... 
Eventually, it doesn't matter what language do you speak...
At the end... 
The important thing is that you get to some results





25 January 2019

أوسكار الحياة | The Oscars of life

أرى الحَياة كَتَمثيلِيَّة جَميعُنا بها الأبطال...
و أنا لي حُريَّة الخَيار بِمُشاهدةِ الأوسكار... 
أتجاهَلُ أنا الكَثير لأرَكِّز على بعضِ الأمور... 
فابتعد عن الحياة و البشر و كُلَّ شئٍ مار... 
أحتاج أنا جيوش لإخراجِ ما خُبِزَ بِالتَّنور... 
أفكار جَمَّة برأسي تدور كإعصارِ فُشار... 
أرغب لها بأن تظهر لِتَرى جميعها النُّور... 
و لا أرغب أن يأتي آخِر نهار قبلَ خُروج الإعصار!

I see life as a TV series and we are all the stars...
And I have the freedom to watch or turn off the Oscars...
I ignore somethings trying to concentrate on other things...
And that makes me keep away of life, people and every passing thing... 
Things that I want to bring out in the dark to radiate some light... 
Things that would need armies to help me out in this lifetime... 
All those ideas popping in my head like popcorn... 
I don't want to be sorry for not letting it all out before the last day comes to an end... 
I am so sorry if I am not much around. 


.
شفت التصميم مكان و قررت اطبقه بطريقتي على ساعتي الرقمية و على ساعة فعلية ممكن أعلقها بالبيت...

06 December 2018

قصيد...لحبيبٍ بعيد

سوف لن أبكي و انا أحكي ما سيأتي عن ما كان...
فأنا الآنَ أفضلُ مِن ما كُنتُ عليهِ بعد ما كان...
كانت دُموعي تنزِفُ في طريقي لأيِّ مكان...
تليها ضحكةٌ هستيريةٌ متذكراً لمزاحك بكل مكان...
و أبكي الآن لرحيلك و لم أكن انا بالمكان...
مسافراً للعملِ؛ ما كان ذلكَ بالحسبان...
الآن تسيلُ دُموعي عند زيارتِك في ذاكَ المَكان...
رحلَ قلبيَ و عقليَ لا يُصدقُّ ما تُشاهدهُ العَينان...
فهي ترى قِطعةَ رُخامٍ فوق حوضِ رِمالٍ تَحملُ اسمكَ...
كما أحمِلَه أنا الآن...
و هو مازالَ على أملِ أن تعودَ يوماً من سفرِك...
ناكرٌ بأنه سفرٍ الى الابد...فَسُحقاً لِذاك الزمان...
زمان اليوم المشؤوم عندما استيقظتُ للعمل باكراً...
لأجد تلك الرسالة من كائناً ما كان...
معزياً لي بما كان...
فاتصلتُ بأخي سائلاً إن كان ما كان قد كان...
فَأصبحت نارَ قلبيَ بركان...
عذراً ابي...
كتبت هذا إحتفاءً بيوم ميلادك منذ أيام...
و مات الفرح بطلاً مٌحاولاً مِلئ فَراغَ فِراقك بِقلبي...فكان ما كان...
مازلت لا استطيع ان اترحم عليك الى الآن...
فذلك اعترافٌ من عقلبي بأن الذي كان كان...
انا مُبَرمَجٌ على أنّ من غاب دائماً يعود...
و انت أول قريب لي جداً...
ي
م
و
ت
فإن عُدتَ الآن حالاً من سفرك...
لن امانع حتىّ أن أرِثَ عنك أنفك...
لا اعلمُ الغيبَ لكن...
أتمنى انّكَ الآن تَضْحك...
في ذاك المكان...
مسافرٌ قلبي الآن...
بشار ⁦❤️⁩ عبداللطيف البعنون؛


الفاتحة على أرواح المؤمنين و المؤمنات


I will not cry while I am telling the upcoming about what happened...
I am better now than how I was after what happened...
When I used to bleed tears while I am walking or driving to anywhere...
Followed by a hysterical laugh remembering your jokes everywhere...
And now I cry because you left and I wasn't there...
Traveling for work and that was not taken into account and it was not fair...
Now my tears flows when I visit you in that place...
My heart is gone and my brain can not process what my eyes are seeing...
It sees a piece of marble on a pool of sand with your name on it...
The way I am carrying your name with me now everywhere...
While my brain is still hoping that one day you will return from a traveling trip...
Denying that it's a trip for eternity...
Damn it time...
That time when I woke up early for work that day...
To find that message sent by an anonymous number...
Giving me their condolences for what happened...
So I called my brother to make sure if what I thought happened happened...
That is when the fire in my heart turned to a volcano...
Sorry Dad...
I started writing this to celebrate your birthday which was few days ago...
But happiness died as a hero while trying to fill the emptiness you left in my heart...
After what happened happened...
I can not say RIP until now...
Because that means my brain and heart are admitting that what happened actually happened...
I am programmed on; who leaves will always one day return...
And you are my first very close relative to...
D
I
E
If you return now from your traveling trip...
I wouldn't even mind to inherit your nose...
I don't know the unknown but...
I wish that you are now laughing...
In that place...
Where my heart is now traveling
Bashar ❤️ Abdullatif;

20 November 2018

أَتجنَّبُ ذلكَ كَثيراً...

أَتجنَّبُ ذلكَ كَثيراً...
فعند التَّفكير أو الحديث أو عَملُ أمراً ما...
تَسْتيقظُ أحاسيسٌ خامدة...
لِتَسْكُنني كما العَلَقَة...
التّي تَقتاتُ على غيرها...
فأعَيشُ ذاك الأمرَ...
فأكونُ أنا...
لَسْتُ عَلى ما عليهِ أنا!

في المجالِ الإبداعي...
يكونُ خَيالي لا نِهائي...
فأخْرُجُ مِن واقعي...
لأُبدِعَ جِداً بأفكاري...
فلا تستلذّ النومَ عَيني...
أو أعودُ لأجِدٓ نٓفسي مُهَمشًا...
على صخورِ شاطِئِ وقْتي...

و بعضُّ أمور حياتي و ذِكرياتي...
تُلاحِقُني كما ظلي في خيالي اللاّنهائي...
لِأقعٓ و تٓهمد على صدْري...
فيكونُ ذلك أكثَرَ من طاقة تحمُّلي...
حينها لا أرغبُ بأن أكون أنا!
فأنا أرغَبُ بأن أكونَ الأوّل لا الثاني...
فَهَل أتَجَنّبُ ذلك كثيراً؟

I avoid that a lot...
When I think, talk or do anything...
Certain feelings wakes up...
To live like a leech inside of me...
Then I live that thing...
In return, I turn to someone that is not really me!

In the field of creativity...
My imaginations become limitless...
And i get out of my reality...
To become even more creative...
Then my eyes won't enjoy sleeping...
Or I return to find myself broken...
On the shore of time...

And some issues of my life and my memories...
 Follows me as my shadow in my endless imagination...
I fall and it sits on my chest...
And that would be unbearable for me..
That's when, I don't want to be me anymore!
I want to be the first not the second one...
So, shall I avoid that a lot? 

19 October 2018

عِشرَة تويتر


هذا ليس شاهد قبرٍ لِعصفورِ تويتر...
بل ١٠ أعوامٍ مضت على إنضمامي لتويتر...
ما بين تغريداتٍ بِمعانٍ عميقة...سطحية...علمية...خلاقة...
أو كلمات لن تغني أو تفيد...
مكررة أو فارغة...
إستخدمته كدكتورٍ نفسي...
اسكبُ به ما بِداخلي...
قد أحصل منه على ردودٍ فِعلية...
على العكس من الدكاترة النفسية!
توبِعتُ من أكثرِ من سِتمائةٍ لأسباب مازلت أجهلها...
و تابَعتُ جميع الاراء...
تسببت بزحامِ فكري فجعلتني ارى الصحة في جميع وجهاتِ النظر...
هي صحيحة حسب منظورها الخاص...
مما زاد الصخب في رأسي...
في تويتر...ترى عصارات الأدمِغة تَليها تِلك الصور...
على العكسِ من انستاجرام...صُورِ ما يَسبِقُ عِصارات المعدة...
تليها دزينة من الوُسَمْ!
فليَعْصِر من يَعْصِر...
أما أنا...
تستهويني العِصارات الاولى لا باقي العِصر...
١٠ أعوام...
ثلاثة منها سبقت ذاك الخرف العربي...
اقصد الخريف العربي...
بل الربيع...
يبيله چاي الربيع مع زعفران و هيل...
اولغا؟

"ما يسبق عصارات المعدة": الطعام
"دزينة": درزن
"الوسم": هاشتاغ

This is not the gravestone of twitter's bird
It's my way to mark my ten years on twitter
Between deep tweets, superficial, scientific, creative or useless ones
Repeated or empty words
I use it as my personal psychologist
Where I pour into it whatever hiding inside of me
Sometimes I actually received feedback
Unlike nothingness which I get as feedback back from psychiatrists
I was followed by more than 600 for reasons I still can not figure it out
And I followed all kind opinions
Which caused me a mental traffic, that made me see correctness in all point of views
Each of them is correct according to their own perspective
Which increased the noise in my head
 In twitter, you can read "crème de la crème" of brains followed by pictures
Unlike instagram, where you will see photos of food followed by gastric acids
I prefer the first kind not the second
Ten years...
Three of them were before the Arab Alzheimer
I meant The Arab Autumn
Ops...Spring...
Now I am in the mood for spring tea with saffron and cumin


مجموعة تغريدات: #
مجموعة تغريدات: 

23 July 2018

لأني لا أستطيع أن أطفئ أحيانا عقليَ

لأني لا أستطيع أن أطفئ أحيانا عقليَ
كتبت هذا ليلا وجه صباحيَ...
حين تصمت الحياة و تستيقظ ضجة رأسيَ
كنص أو خواطر بلغتي العربية
فأنا لستُ شاعراً موزونٌ شعريَ 
و هي أقربُ جداً لِجُملٍ تَغْريدية 
قد تكون أو لا تكون بقافية 
بعدم الانتماء لأي مكان هو شعوريَ 

أو في زمانٍ أكون أنا غير زمانيَ 
اريد ان أنجز الكثير و لا تكفي انفاسيَ 
و لا أحب أن اطلب شيئا من أحد ليَ 
أو اطلب شيئا من احد لغيريَ 
و قد يسمى هذا بالاكتفاء الذاتيَّ 
فأنا أعشق أن أدفع و أتحدى نفسيَ 
لأرى ما استطيع فعله و ما تستطيع هيَ 

نشرت قصتي المنقحة بيوم ميلاديَ... 
فبمثل هذا اليوم جئتكم انا إلى الدنيا 
مع داء الصرع بالعصبي جهازيَ 
و جدري الماء و حب شبابيَ 
الذي تعرضت بعده للسخرية 
من بعض الطلاب الاشقيا
فأسست أول موقعٍ عنكبوتيَّ 
و فُتح من ثم في يوم رأسيَ 
أحسستُ بعدها بالأسر في جسديَ 
بعد أن ظننت أنني رّجُل حديديّ 
فسُحِقَ إبداعيَ و جَمُدَ فِكْريَ 
و تساءلتّ: لماذا كان كل جُهدِيَ؟ 

و قررت تحقيق حُلميَ 
فمرض...غربة وطن...بعدها ما مصيريَ؟ 

و رحل والدي، فذهب قلبيَ 
صِبِيّ طائش سَرَقَه مِني 
و لطيفة الفنانة وقفت بقربيَ 

و لا ننسى سياسات الكوكب غير المنتهية 
و ضغطُ الترقوّةِ على حلقيَ 
شعرت بعدها بضمور إحساسيَ 
ثم ضَجر و فُتور من قِوى عقليَ 

تراني هادئا و براكين تغلي بعمقيَ 
تسرِقُ النّوم من عَيني فتَقْتِلَهُ هيَ 
فأصبحت أبسط للحياة نظرتِيَ 
لأُطْلِق اليوم للعامةِ في حسابيَ 
خواطر فكري و عَواصِفه الذِّهنية 
التي تَثورُ و تنطفئ كألعابٍ نارية 
قررت أن أحفظها و أرسمها بكتابيَ 
لأُشارِكَكَمْ جَمالَ ذاك المشوه عقليَ

فأنا لم أحسد أحدا قط في حياتيَ 
أو قليلا... 
من عبر بجمال إحساسه الموزون عنيَ 

انا اليوم حُرٌ بالفضاء طليقٌ جناحُ لسانيَ 
فاذهب بعيدا عني و الهو مع غيريَ 
و من لم يكن لديه ما يُقدِّمه لَكم و لي... 
فلا يجلس في مَنزِلَه مُتربعاً لِينتقدني... 
كل ما أريده منه هو أن يتركني و شأنيَ 

أنا عنهم الآن اسمو و عن رماد الامس و ما مضيَ 
مسامحا للكل رضي من رضيَ 
بجَسدي...بِخُلُقي...بروحي...
و ما بقي لي من عَقْليَ




Because sometimes I can not turn off my brain I wrote the following late night, early morning When life is silent and the clutter in my head wakes up As phrases or ideas in classic Arabic
Then I re-wrote it in English
Because not everything in Arabic can be translated to English
At least not without losing it’s power of impact
I am not a professional poet They are closer to tweets than a poem They might or may not rhyme
But in Arabic they certainly do I feel that I don’t belong anywhere Or maybe i am in a different period of time, that is not mine I wanted to accomplish a lot but my breath is finite I don’t like to ask for help Or ask for help for someone else That might be called self sufficient I love to push and challenge myself To see what i can do, and what can she I published the censored version of my story on my birthday In a day like this day, I came to life With epilepsy in my nervous system Acne and chicken pox Which i was made fun of By some school bullies I launched my first website Then my skull was open I felt afterwards that I was jailed in my own body After thinking that I was a superman My creativity was crushed and my thinking was frozen And i wondered: why is my effort? Then i decided to follow my dream Sickness, loneliness and what will happen next to me? My father was gone, my heart left with him A manic boy stole him from me And Latifa the artist stood by me Not to mention the non stop politics of the planet And my collarbone pressing on my throat I felt leanness in my feelings Boredom and coldness of my brain I might look calm but there are volcanoes deep inside Stealing the sleepiness of my eyes, then it kills it My view of life became much simpler To share with the public My ideas and brainstorms Which are shooting and extinguished like fireworks I decided to write it down and save it in my book So you all see the beauty of my deformed brain I’ve never envied anybody in my life Or a bit… Whoever expressed my feelings poetically on behalf of me Today I am free flying up in space while my tongue is stretching it's wings So go away and play your games with someone else And whoever doesn’t have anything to offer to me and you Don’t stay home doing nothing but criticizing me Just leave me be on my own Today I rise up away of the ashes of yesterday... Forgiving everybody whether they accept it or not I rise up with my body, morals, soul...
And whatever remained of my brain

19 August 2016

عمران


لم يعرف الطفل إذا ما كان قد هوجم بقنبلة روسية أو أمريكية فكل همه هو اللعب في الحديقة كأي طفل آخر....أعتقد بأنه يجب أن يتوقف الجميع بتوجيه أصابع الإتهام لبعضهم البعض و أن يقوموا بالحوار للإتفاق على كيفية إيقاف هذه الفوضى…”س” لن يكون طرف في الحرب لو لم يقم “ص” بالقتال من جهة أخرى ففي النهاية س و ص يتصارعان للحفاظ على مصالحهما و لن يهتما بعدد الجماجم التي سيقومان بتحطيمها خلال تلك العملية، و هذا ينطبق على جميع الصراعات حول العالم و ليس في سوريا فقط!


تدعي التيليغراف بأن روسيا/الأسد هم من تسببوا بذلك
http://www.telegraph.co.uk/news/2016/08/17/this-picture-of-a-wounded-syrian-boy-captures-just-a-fragment-of/
في حين أن روسيا اليوم و ال CNN
http://on.rt.com/7mz6
https://www.facebook.com/cnn/videos/10155187960661509/?pnref=story

ففي النهاية سيقوم الإعلام دائما بإستخدام صور مثل هذه لمهاجمة الطرف الآخر أو لتبييض أعمالهم و أعتقد بأننا وصلنا إلى زمن أصبحنا لا نستطيع أي شئ على تلك القنوات، فهي لا تنقل الحقيقة كما هي...فقط الحقيقة كما تراها هي
هل شاهدتم فيلم V for Vendetta ؟


و هذا ما كان يحدث خلال الخمسة سنوات الماضية، توجيه أصابع الإتهام للطرف الآخر بينما يقوم كل طرف بدعم جماعته و بسبب ذلك يموت العديد من الإبرياء بسبب عدم قبول س و ص بالجلوس معاً و  تقديم التنازلات!


س = طرف لديه مصالح محددة و يحاول بكل ما أوتي من قوة للحفاظ على مصالحه

ص = نفس آيدولوجية أو فكر س إلا أنه يتنافس مع س على تلك المصالح

#عمران_من_تحت_الانقاض #OmranDaqneesh

26 November 2015

Back to Blogging | العودة للتدوين

It's been so long since the last time I posted anything, I guess that I was so occupied with my personal life recently not to mention that I am almost certain the no one reads my blogs...Blogging was my way of letting things out, my way of therapy I guess.

Today I posted a blog and I realized that I wasn't that active on my blog for almost 3 years, and I will be working on fixing that...I am almost certain nobody would care about reading it but it will be my way to let my mind "steam" some thoughts and ideas out!



مرت فترة طويلة منذ قيامي بالتدوين، أعتقد لإنشغالي في حياتي الخاصة بالفترة الأخيرة إضافة لإعتقادي بعدم وجود من يقرأ تدويناتي...حيث إعتبرت التدوين طريقتي لإطلاق عناني، أو طريقتي للعلاج.

اليوم قمت بمشاركة تدوينة جديدة و لاحظت بعدم نشاطي منذ ما يقارب ال 3 سنوات، لذلك سأعمل على تعديث ذلك...تقريباً واثق بعدم إهتمام أي شخص بقراءة تدويناتي و لكن سأعتبرها طريقة عقلي للتنفيس عن بعض أفكاره.


طريقة محاربة هولندا للمخدرات و وفاة 60 شخصاً في الكويت!

طالعت الخبر في جريدة القبس الكويتية قبل عدة أيام خبر بعنوان "الجرعة الزائدة تقتل 60 شخصاً" و بعد قرائتي للخبر إسترجعت إعلانات ظهرت بنهاية سنة 2014 بمدينة أمستردام الهولندية حول وفاة 3 أشخاص لأسباب متعلقة بالمخدرات و دخول أشخاص آخرين للمستشفى لتلقي العلاج، و قامت مدينة أمستردام بعد ذلك بحملة كبيرة لا أعتقد أن تقوم بعملها أي حكومة في العالم...فالقوانين الهولندية لا تجرم الأشخاص المتعاطين حيث تعتبرهم أشخاص يقومون بعادة سيئة فقط و لذلك قامت بتوصية الجميع بعدم شراء أي مخدرات من الشارع (تتوفر بعض المختبرات في هولندا حيث يقوم الأفراد بإرسال عينة لتلك المختبرات لفحص جميع مكوناتها قبل تعاطيها للتأكد من عدم غشها)، كما أوصت من يرى بعض الناس في وضع غير جيد أو مغشي عليه...إلخ بعدم التردد بالإتصال برقم الطوارئ مع الضمان بعدم القبض على من قام بالتبليغ و المبلغ عنه...و بتوعية الناس بتلك الطريقة السريعة و الشرسة إنتهت تلك المشكلة!

بين حين و آخر تظهر إعلانات شبيهة تهدف لوضع حد لحالات الوفاة أو الدخول للمستشفى لأسباب ذات صلة مع إستمرار الحكومة الهولندية بتوعية المواطنين و السائحين.

15 January 2011

Will to live


التونسيين فعلوها!
Tunisian did it!

في البداية لم أكن أعلم بالأحداث الفعلية خصوصاً مع سياسة التعتيم في الإعلام و بعد علمي بالموضوع فضلت عدم التعليق عالموضوع...عموماً صديقي مصعب من تونس يقوم بالتغطية عبر تويتر من هنا



أسباب كرههم له هو إرتباط العنف مع الشرطة، تملك أخوة زوجة الرئيس نسبة كبيرة من أي مشروع يتم في تونس و في حال لم يرضخ صاحب المشروع للأمر يخسر مشروعه بحريق مجهول مثلا!
في تونس لا يوجد غير الحزب الحاكم و هو يمتلك أحد المباني و الذي قد يكون أطول المباني في تونس العاصمة، كما أن الإعلام التونسي لا يمثل ما يحدث فعلياً.

ألف رحمة على روح الشهيد (بإذن الله) محمد البوعزيزي الذي بدأ هذه الإنتفاضة المجيدة...برأيي الشخصي أعتقد أنه يجب تغيير إسم شارع بورقيبة (أشهر شوارع تونس العاصمة) إلى محمد البوعزيزي الذي كتب في الفيسبوك قبل وفاته: "مسافر يا أمي، سامحني، ما يفيد ملام، ضايع في طريق ما هو بإيديا، سامحني كان (إن كنت) عصيت كلام أمي. لومي على الزمان ما تلومي عليّ، رايح من غير رجوع. يزّي (يكفي) ما بكيت وما سالت من عيني دموع، ما عاد يفيد ملام على زمان غدّار في بلاد الناس. أنا عييت ومشى من بالي كل اللي راح، مسافر ونسأل زعمة السفر باش (أن) ينسّي"...إقرأ المزيد عنه.

Song name: Abo Al Qassim Al Shabbi - Name: Eradat Al Hayah (Will of life/ live/ living/surviving) - Translated by: radiantguy.com
Song by: Latifa
Written by: Abo Al Qassim Al Shabbi and I translated parts of it
Composed by: Wajdi Shia

If people had the will to live, destiny will obey!
The night will come to an end and the chain will be broken!

!Who isn't interested in life, will evaporates and fades!
Who doesn't like to climb mountains will spend his whole life in a hole!

When I asked earth: "Hey mother, do you hate humans?"
She replied: "I bless ambitious people and who likes to "ride" danger"...
"And I damn who doesn't keep up with time and live his/her life still like a rock!"

إسم الإغنية: إرادة الحياة (تعرف أيضاً بإسم إذا الشعب يوماً أرارد الحياة)
غناء: لطيفة
كلمات: أبو القاسم الشابي
ألحان: وجدي شيا

إذا الشّعْبُ يَوْمَاً أرَادَ الْحَيَـاةَ فَلا بُدَّ أنْ يَسْتَجِيبَ القَـدَر
وَلا بُـدَّ لِلَّيـْلِ أنْ يَنْجَلِــي وَلا بُدَّ للقَيْدِ أَنْ يَـنْكَسِـر

وَمَنْ لَمْ يُعَانِقْهُ شَوْقُ الْحَيَـاةِ تَبَخَّـرَ في جَوِّهَـا وَانْدَثَـر
فَوَيْلٌ لِمَنْ لَمْ تَشُقْـهُ الْحَيَاةُ مِنْ صَفْعَـةِ العَـدَم المُنْتَصِر
كَذلِكَ قَالَـتْ لِـيَ الكَائِنَاتُ وَحَدّثَنـي رُوحُـهَا المُسْتَتِر

إذَا مَا طَمَحْـتُ إلِـى غَـايَةٍ رَكِبْتُ الْمُنَى وَنَسِيتُ الحَذَر
وَلَمْ أَتَجَنَّبْ وُعُـورَ الشِّعَـابِ وَلا كُبَّـةَ اللَّهَـبِ المُسْتَعِـر
وَمَنْ لا يُحِبّ صُعُودَ الجِبَـالِ يَعِشْ أَبَدَ الدَّهْرِ بَيْنَ الحُفَـر

وَقَالَتْ لِيَ الأَرْضُ - لَمَّا سَأَلْتُ :"أَيَـا أُمُّ هَلْ تَكْرَهِينَ البَشَر؟"
"أُبَارِكُ في النَّاسِ أَهْلَ الطُّمُوحِ وَمَنْ يَسْتَلِـذُّ رُكُوبَ الخَطَـر
وأَلْعَنُ مَنْ لا يُمَاشِي الزَّمَـانَ وَيَقْنَعُ بِالعَيْـشِ عَيْشِ الحَجَر

أيها الأخوة التونسيين...بالأمس كتبتم هذا القصيد، و اليوم طبقتموه! 

Tribute

لم يسافر خارج الكويت للسياحة او التنزهة منذ ان استلم مقاليد الحكم...
لم يفطر في رمضان لوحدة ، بل كان يفطر مع الجنود والحرس في القصر عنده وبأمر منه..
لم يبني لنفسه قصرا ليسكنه...

الغي الراتب المخصص للأمير والذي كانت قيمته 60 مليون دينار شهريا (حوالي 180 مليون دولار) والذي كان يصرف لمن سبقوه في الأمارة وخفضه الي 800 الف دينار شهريا ( باجمالي 10 ملايين دينار سنوي) ،واستقطع منها 2
مليون توجه الي وزارة الشئون ، لتصرف على الأيتام والأرامل...

الغى صورته من العملة الكويتية...

غير اسم نشيد البلاد من النشيد الأميرى الى النشيد الوطنى...

ألغى كلمة المفدى التى كانت تقال و تكتب فى نهاية اسمه...

صاحب فكرة  دول مجلس التعاون وصاحب فكره الصندوق الكويتي للتنميه العربيه والاسلاميه
الاقتصاديه...

اول حاكم يمنح المعاق 5000 دينار لتركيب مصعد وراتب شهري 300 دينار
حتي لوكان موظف و اول حاكم فكر بمنحه ألارامل 1000 دينار كويتي سواء كانت
غنيه اوفقيره لحد تسويه معاش زوجها

اول حاكم فكر بسكن للمطلقات واول حاكم فكر بان دوله تدفع للممرض و
للمسنين وصاحب فكره التامينات الاجتماعيه للموطفين في حاله انهاء الخدمة
يكون في حسابهم مبلغ من استقطاع شهري يوفر لهم حياه كريمه

وصاحب فكره صندوق الاجيال القادمه ليوفر الاجيال القادمة حياة كريمة، و هذا الصندوق ساهم في بقاء حياة من صمد من الكويتين في الكويت خلال فترة الغزو العراقي...

وغير تسميه عيد الام الي عيد الاسره لكي لايشعر اليتيم بنقص!

عندما كان يهتف الطلاب لاسمه طالبهم بالهتاف للوطن لا له!

كان اول من اسس هيئة لرعايةالأيتام ، واسماها (الهيئة العامة لشئون
القصر)، والتي تتولى ادارة احوال واموال الأيتام وتنفق عليهم منذ يوم
وفاة ابيهم حتى بلوغهم سن الرشد، وحتى لو كانوا فقراء ومعدومين، يصرف
لهم رواتب شهريه، احيانا تكون اعلى مما كان يأخذه والدهم المتوفى.

يارب ترحم هذا الرجل العظيم فاليوم  ذكرى رحيل
اميرالقلوب الخامسة..

رحمك الله يا بابا جابر واسكنك فسيح جناته

You can read more about Prince Jabir (or as what we Kuwaities refer to him Papa Jabir) here, may his soul rest in peace


أترككم مع هذا الفيديو خلال خطابه للأمم المتحدة أثناء الغزو العراقي للكويت، و الذي لا زال يبكيني كلما شاهدته

28 September 2010

Livestrong FourMe and for everybody else!


Two days ago I had a comment on one of my posts, It was from Chillout Kuwait (the blogger)...It was so thoughtful of her...I went back to check her blog and I found her sweet post about me which honestly brought tears to my eyes: until then I had no idea that some people are actually following me or checking my blog!

منذ يومين وصلني تعليق على إحدى تدويناتي، و كان من المدونة Chillout Kuwait...كان لطيفاً منها...قمت بالدخول على مدونتها و وجدت منها مقالة جميلة عني و التي أدمعت عيني، حتى هذه اللحظة لم أعلم بوجود من يتابعني او يتابع مدونتي!


I also found out about that girl, FourMe who has cancer...I did read some of her posts and I honestly couldn't hold my self together after reading them for many reasons.

كما عرفت عن الأخت FourMe و التي تعاني من السرطان...قرأت بعض كتاباتها و بصراحة لم أتمالك نفسي بعد قرائتها لعدة أسباب.
 
In some points I did see my self in her during the last year, specifically with her post SuperMe since I knew how encouraging to get all the support from your comments bloggers, friends, family and in my case on flickr and facebook.

في بعض النقاط رأيت حالي بها خلال العام الماضي، خصوصاً في مقال SuperMe...و بعد أن عرفت قيمة التشجيع و الدعم المعنوي من التعليقات من قبل المدونين، الأصدقاء، العائلة، و في حالتي فلكر و فيسبوك.

Dear FourMe, honestly I have no idea what to say or where to begin because I am really bad in expressing my self...Keep your self together sister, let it out in your posts because people are good and they will make you feel better....For you, for me, for everybody who is in pain, who used to be and who will be this is for YOU

عزيزتي FourMe، حقيقةً لا أعلم ما أقول و من أين أبدأ خصوصاً بأنني لا أجيد التعبير عن نفسي...تماسكي، أظهري ما لديك من خلال تدويناتك لأن الناس جيدين و سيساعدوك بالتحسن...لكِ، لي، و لك من يعاني، من كان يعاني، و من سيعاني...هذا لكم

And everybody else who see this post, you know where to go and what to do or I will kill you all!

و لجميع من يقرأ هذه التدوينة، تعرفون أين تذهبون و ما ستفعلون و إلا سأقوم بقتلكم جميعاً!

Her Twitter / تويترها
Her blog / مدونتها

16 September 2010

Emotional Roller Coaster

Today I got a messege from a friend, I met her one year ago in the hospital in Germany when I had a surgery in my brain.

It's probably means nothing to you guys but when I watched it; Tons of memories and emotions poped up...I teared, laughed, teared up and laughed again.



Thanks Christine for being a good friend, I hope you'll get well soon Insha'allah :)

12 September 2010

Dove's story

Dove's story

لاحظت وجود حمام يوقفون بدريشتي ساعات الصبح، فققررت أحسسهم بالراحة أكثر...
رحت شريت طاسه و كل يوم احط فيها ماي، لأن الحمام و القطاوه يكسرون خاطري احس ما عندهم مكان يشربون منه ماي خصوصاً ان احنا الجو عندنا نار..

الحين قمت اشوفهم كل يوم الصبح اييون ينطون بالدريشه، يقربون من طاسه الماي و يوقفون على طرفها، بعدين يشربون ماي و يطيرون و ساعات يظلون قاعدين حسب مزاجها بوقتها لوول

لاحظت ان الحمامه البيضا تنفض راسها بعد ما تشرب ماي، عشاج جذيه كله اكو قطرات ماي على دريشتي

I noticed those dove on my window every moring, they just pass by not sure why...Maybe to relax...So i decided to make them feel more as if they were home; that's why I got a bowl where I pour water everyday...I feel sorry for those birds and cats because it's hard to find drinkable water around here since the weather is super HOT.

Now, they land on my window; they get closer to the water and jump on the edge of the bowl; they have some water and take off...
I noticed that they white dove, shakes her head after having water; that's why I have those water drops on the glass :D

07 September 2010

وداعاً رمضان

وصلتني هالقصيدة عن شهر رمضان على البلاكبيري، و مادري اهيه كلمات منو او منو اللي كاتبها...عجبتني وايد و حبيت أشارككم فيها...تلاقونها تحت مع صورة صورتها أول شهر رمضان

Night of Measures

يَاخَيْرَ مَنْ نَزَلَ الْنُّفُوْسَ أرَاحِلَ
بِالْأَمْسِ جِئْتَ فَكَيْفَ كَيْفَ سَتَرْحَلُ

بَكَتِ الْقُلُوْبُ عَلَىَ وِدَاعِكْ حُرْقَةً

كَيْفَ الْعُيُونُ إِذَا رَحَلْتَ سَتَفْعَلُ

مِنْ لِلْقُلُوْبِ يَضُمُّهَا فِيْ حُزْنِهَا

مِنْ لِلْنُّفُوسِ لِجُرْحِهَا سَيُعَلِّلُ

مَا بَالُ شَهْرُ الْصَّوْمِ يَمْضِيَ مُسْرِعَا

وَشُهُوْرُ بَاقِيْ الْعَامِ كَمْ تَتَمَهَّلُ

عِشْنَا انْتِظَارِكِ فِيْ الْشُّهُوْرِ بِلَوْعَةٍ

فَنَزَلْتَ فِيْنَا زَائِرَا يَتَعَجَّلُ

هَا قَدْ رَحَلْتَ أَيَا حَبِيْبُ، وَعَمْرُنَا

يَمْضِيَ وُمَنِ يَدْرَيَ أَأَنْتَ سَتَقْبَلُ

فَعَسَاكَ رَبِّيَ قَدْ قَبِلَتْ صِيَامِنَا

وَعَسَاكَ كُلَّ قِيَامَنَا تَتَقَبَّلُ

يَا لَيْلَةَ الْقَدْرِ الْمُعَظَّمِ أَجْرَهَا

هَلْ إِسْمِنَا فِيْ الْفَائِزِيْنَ سَيُسَجَّلُ؟

كَمْ قَائِمٍ كَمْ رَاكِعٍ كَمْ سَاجِدٍ

قَدْ كَانَ يَدْعُوَ الْلَّهَ بَلْ يَتَوَسَّلُ

أَعْتِقْ رِقَابَا قَدْ أَتَتْكَ يَزِيْدُهَا

شَوْقَا إِلَيْكَ فُؤَادُهَا الْمُتَوَكِّلُ

فَاضَتْ دُمُوْعُ الْعَيْنِ مِنْ أَحْدَاقِهَا

وَجَرَتْ عَلَىَ كَفِّ الْدُّعَاءِ تُبَلِّلُ

يَامَنْ تُحِبُّ الْعَفْوَ جِئْتُكَ مُذْنِبا

هَلْا عَفَوْتَ فَمَا سِوَاكَ سَأَسْأَلُ

هَلْا غَفَرْتَ ذُنُوْبَنَا فِيْ سَابِقٍ

وَجَعَلْتَنَا فِيْ لَاحِقٍ لَا نَفْعَلُ

يَا سَعْدَنَا إِنِ كَانَ ذَاكَ مُحَقِّقَا

يَا وَيْلَنَا إِنْ لَمْ نَفُزْ أَوْ نُغَسَّلُ

03 June 2010

Today, a year ago...

The other day I was looking at the calendar on my desk at work, I thought 3rd of June is linked to something but I wasn't sure what is it exactly; and then it hit me...
It's the day when I wrote the following post which was saved as a draft a year ago...I never published it nor shared it with anybody else because at the time I was really depressed and I thought what I wrote would make people who cares about me feel bad.

NOTE. The following doesn't reflects the way I feel now, so don't get emotional :)


Until now, I never shaved my head, break a bone, had a surgery and been stitched in my life...Appearntly I will do it all at once soon...Ironic huh?

3rd of June 2009; This is the day I found out about it and it's the day I wrote this post, but I am not going to publish it yet because most of my family members doesn't know about it yet...I am still trying to find a proper way to tell them.

Going back to a previous post when I had CT scan and the doctor looked at it, I did read the radiologist report and I knew that something didn't look right but I didn't know what was it exactly because I am not familer with medical terms, the doctor said nothing about it expect asking me to have an MRI to get more details.

I went back later to let the Doctor look at my MRI, so I headed to the clinic to have another appointment (that was on 28th of May 2009 I guess) and my appointment was on 3rd of June 2009.

My brother in law has a friend who is a brain surgeon, so he asked me to come with him and meet the doctor (off the record) before my actual appointment with the other doctor...And I accepeted.

He didn't really take a look that day, but he just had a look at the radiologist report then he was like: This is because you spend alot of time on the computer...Etc
Then he said that he'll take the x-rays and look at them at his office, I said OK.
I already had a look at that paper, I knew something was wrong but I didn't know what was it exactly because I am not famillier with medical terms as I said earlier.

On Tuesday 2nd of June, only one day before my appointment with my actual Doctor...I called my sister to ask her what happened and to tell her husband give me my x-rays back...She gave the phone to her husband and he told me that the Doctor (his friend) will be waiting for me in his office tomorrow afternoon.

Next day, it was crazy at work and my brother just visited me...So I asked him to come with me because I thought it will take a while only and it will be hard to find a parking when I comeback to work.

We went together there and we found the Doctor talking with another in the hall way; he saw me and asked us to follow him and we did.

My brother and I were talking all the way while we were following him...
The Dr said: Is this the first time you guys meet?
*We laughed*

We had to wait for awhile because he already has appointments with other patients...

Then he came to us and told us to come in, again my brother and I kept talking while we were following him to his office...He stopped then told us again: Is this the first time you guys meet?
*We laughed again*
We remained silent but while my brother was walking infront of me, I pinched him on the butt and that's when the doctor looked back at us and he was like: Oh, now you can't wait to pinch his butt at home LOL

We went in there, then he made that serious face and told me that he didn't sleep since yesterday morning and that he just performed 3 surgeries so I shouldn't feel bad if he said something unusual...Blah Blah same all same all
Then he said: You have a tumor and it could cause you a sudden death.

07 December 2009

Kuwaiti Dinar the highest-valued currency units




حبيت انهم حاطين في ويكيبيديا عامود مقارنات مع الدينار الكويتي بين اليورو و الدولار، بس هالشي ما راح يظل على طول إذا الكويت قررت تدخل بالعملة الخليجية الموحدة اللي قالوا راح يكون إسمها كرم (يا فرحة نجوى كرم) فأكيد إن سعر صرف الدينار راح ينزل بالقاع و يصير حاله حال الريال.

26 August 2009

I decided to fly, again!

To patients around the world ! للمرضى حول العالم


The poem below was written in Arabic in the early 1900s by Abo Al Qassim Al Shabbi when he got sick which later caused his death at early age, I decided to translate it to English to allow more people to understand it, at my worst times in the hospital it gave me some strength.
I would like to dedicate it to every sick person in the world, and to every doctor in the universe I would like to say...Thank you!

I will survive against the will of my disease and people who envy me...
Like an eagle on a tip of a mountain!
Reaching for the shiny Sun...Making fun of the clouds, the rain and weeps...
Not looking at the miserable shadow below me...
Avoiding what's down under the black hole!
I will keep walking in the happy universe of poets singing like a bird, and that is the genuine happiness of the poets.
Listening to the melody of life and it's inspirations while melting the soul of the universe in my compositions!
Listening to the voice of God, the one which makes the dead echos inside of me wakes!

سأعـيـش رغـــم الـــداء والأعـــداء كالـنـسـر فـــوق الـقـمّـة الـشـمـاءِ
أرنو إلى الشمس المضيئة ... هازئاً بالـسـحـب ، والأمـطــار ، والأنــــواءِ
لا أرمــق الـظـلّ الكئـيـب... ولا أرى مــا فــي قـــرار الـهــوّةِ الـســوداء
وأسير فـي دنيـا المشاعـر حالمـاً غـرداً -- وتلـك سـعـادة الشـعـراء--
أٌصغي لموسيقى الحيـاة ، و وحيهـا وأذيــب روح الـكـون فــي إنشـائـي
وأصـيـخ للـصـوت الإلهــي الـــذي يـحـيـي بقـلـبـي مـيــت الأصــــداءِ

I will tell destiny which will not flinch the war of my hopes during my agony...
The fiery flames in my blood can't be extinguish by the waves of despair, and the storms of calamities...
Keep bulldozing my heart as long as you can, it will be as hard as a rock!
I will not cry like a baby and weak people; or complain in humiliating way...
I will live like an ogre, always looking toward the dawn...The far beautiful dawn...
Fill my road with fears, night, twisters of thorns, gravels...
and spread terror, death and thunders of misery!

وأقـــول لـلـقـدر الـــذي لا يـنـثـنـي عـــن حـــرب آمـالــي بـكــلّ بـــلاءِ
لا يطفئ اللهب المؤجج في دمي مــوج الأســى ، وعـواصــف الأرزاء
فاهدم فؤادي ما استطعـت ،فإنـه سيـكـون مـثـل الصـخـرة الـصـمـاءِ
والبـكـا وضــراعــة الأطــفــال والـضـعـفــاء لا يعـرف الشـكـوى الذليـلـة
ويـعـيـش جـبــاراً ، يـحــدق دائـمـا ًبالفجـر ...، بالفجـر الجميـل النـائـي
واملأ طريقي بالمخاوف ، والدجى وزوابــــع الأشــــواك ، والـحـصـبـاء
وانشـر عليـه الرعـب ، وانثـر فوقـه رجـم الــردى ، وصـواعـق البـأسـاء

I will keep walking despite that, playing my guitar while singing...
Walking as a dreaming soul, radiant in the darkness of pain and diseases...
The light in my heart and between my ribs, why would I be afraid of walking in the darkness?
I am the ney with the endless rhythms, as long as it's life...
I am the wide sea which only gets a life by the brutal wind and waves!

سأظـل أمشـي رغـم ذلـك ، عازفـا ًقـيـثـارتــي ، مـتـرنـمــاً بـغـنــائــي
أمـشـي بـــروح حـالــم ، مـتـوهـج ٍفـــــــي ظــلـــمـــة الآلام والأدواء
النـور فـي قلـبـي وبـيـن جوانـحـي فعلام أخشى السير في الظلمـاء؟
إنــي أنــا الـنـاي الــذي لا تنـتـهـي أنـغـامـه ، مـــا دام فـــي الأحـيــاء
وأنـا الخضـم الرحـب ، ليـس تـزيـده إلا حـــيـــاةً ســـطـــوة الأنـــــــواء

But if my life was extinguished, passed and death concealed my ney...
And the flames of the universe which was like a red torch in my heart was disappeared...
I am happy because I will be transformed from the world of sins and hatred...
To melt in the eternal beauty of dawn and drink from a fountain of lights!

أمـاّ إذا خمـدت حيـاتـي ، وانقـضـى عمـري ، وأخـرسـت المنـيـة نـائـي
وخبا لهيب الكون فـي قلبـي الـذي قـد عـاش مـثـل الشعـلـة الحـمـراء
فـأنــا السـعـيـد بـأنـنــي مـتـحٌــولّ عــــن عــالــم الآثــــام والـبـغـضـاء
لأذوب في فجر الجمـال السرمـدي وأرتـــوي مـــن مـنـهــل الأضــــواء

If you had no idea what is this all about, check the following links
في حال لا تعرفون ما معنى هذه التدوينة، راجع الوصلات التالية

Update | 28th of July 2009

Update | 8th of August 2009

Update | 26th of August 2009

Update | 16th of November 2009

Update | 3rd of June 2010

Update | 16th of September 2010